• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بعد أداء ضعيف من الفريقين

بني ياس يتعادل مع الأهلي في مباراة «وسط الملعب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 ديسمبر 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

تعادل بني ياس وضيفه الأهلي سلبياً في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس والمؤجل من الجولة الرابعة لبطولة كأس الخليج العربي.

التعادل حد من تطلعات الأهلي في التأهل، وهو الذي كان بحاجة إلى الفوز دون غيره لبلوغ الدور المقبل في رفقة الوصل الذي يملك 11 نقطة، إذ رفع الفرسان رصيده بهذا التعادل إلى 9 نقاط وظل حبيس المركز الثالث مع بقاء مواجهة أخيرة له أمام الظفرة، أما بني ياس فبلغ رصيده 4 نقاط في المركز السادس.

طغى الحذر على الدقائق الأولى قبل أن يمتد كلا الفريقين لتنظيم هجمات طموحة، لكنها سرعان ما كانت تتحطم على حدود منطقتي الجزاء دون الوصول إلى النهايات السعيدة.

اعتمد السماوي في طريقته الخططية على الثنائي فواز عوانه وأحمد حبوش في منطقة الارتكاز واللذين سعيا جاهدين إلى خلق حوار نشط مع حبوش صالح وسهيل النوبي من الجانبين، فيما تأخر أحمد خميس قليلاً ليمنح محمد ناصر رأس الحربة حرية التحرك في المقدمة، وهو الذي عانى من رقابة دفاعية لصيقة حالت دون تقديمه الأداء الطموح، على الطرف الآخر كان الفرسان يعتمد في حراكه الهجومي على الرباعي ماجد حسن ونواف مبارك وحبيب الفردان وحسن عبدالرحمن إلى جانب موسى سوى الذي استقر في المقدمة كمهاجم وحيد.

ومع مرور الوقت بدا واضحاً تبادل الفريقين مشاهد السيطرة، رغم أن السماوي كان الأكثر جرأة في التقدم ومحاولة تهديد المرمى على عكس الأهلي الذي بدا وكأنه يتحين الفرصة لخطف هدف السبق، لتتواصل هذه المشاهد حتى الدقائق العشر الأخيرة من عمر الشوط الأول والتي شهدت رأسية فواز عوانه التي أبعدها حارس الفرسان، قبل أن يرد الأهلي بتسديدتي موسى سو وحسن عبدالرحمن اللتين أبعدهما عادل أبوبكر حارس بني ياس إلى ركنية.

في الشوط الثاني تراجع أداء الفريقين وباتت الكرة أغلب الوقت في منطقة وسط الملعب، قبل أن يجري الأهلي تبديله الأول وتمثل بدخول أحمد خليل بدلاً من الفردان لتعزيز الشق الهجومي، فيما دفع السماوي مع منتصف الشوط الثاني ببلفوضيل بدلاً من حبوش صالح، والذي أعقبه تهديد موسى سو المرمى بكرة خطرة لكن تسديدته مضت بجوار القائم الأيمن، رد عليه البديل بلفوضيل بكرة أخرى ذهبت بعيدا عن المرمى.

ورغم مساعي الفريقين الجادة لإحداث تغييرات جذرية في أساليب اللعب، إلا أن تطلعاتهما اصطدمت بغياب التجانس داخل منظومة كل فريق، إذ تواضع الأداء وبشكل حال دون غلبة مطلقة لأحدهما على الآخر حتى بعد طرد حسن محمد من السماوي في الدقائق الأخيرة، إذ تواصل الأداء المتواضع حتى صافرة النهاية التي أعلنت تعادل الفريقين أداء ونتيجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا