• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منحة دراسية للفائز الاول

«إيمج نيشن» تعلن الفائزين بمسابقة «اليوم الوطني» للأفلام القصيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت إيمج نيشن أبوظبي، الشركة الرائدة في مجال وسائل الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، عن أسماء الفائزين في مسابقة الأفلام القصيرة التي أطلقتها، احتفالاً باليوم الوطني الـ 44 في دولة الإمارات تحت اسم تحمل اسم #WhyILoveUAE.

وأتيحت الفرصة ضمن هذه المسابقة، لكافة أفراد المجتمع لإنتاج فيلم قصير يعبر عن سبب حبهم للإمارات.

وفاز بالمرتبة الأولى جون حدّاد «24 عاماً» عن فيلمه المؤثر الذي يسلط الضوء على ذكريات طفولته في الإمارات. وقال جون: «لا أجد الكلمات الكافية لوصف مدى سعادتي بالفوز بهذه الجائزة. لقد كان شرف كبير بالنسبة لي أن أشارك في هذه المسابقة الرائعة التي أتاحت لنا الفرصة للتعبير عن حبنا لدولة الإمارات العربية المتحدة. أتقدم بالشكر الجزيل لشركة إيمج نيشن أبوظبي على هذه المبادرة القيمة، هذا كان أفضل شيء حدث لي في عام».

وتابع قائلاً: «يرتكز فيلمي بالأساس على رحلتي الشخصية هنا في الإمارات، حين سألت نفسي ما الذي سأستفقده، وأتذكره في حال تركت الإمارات في يوم ما، كان الجواب بسيطاً وهو ذكرياتي الرائعة هنا. اليوم الوطني ليس فقط للاحتفال بتوحيد الإمارات منذ 44 عاماً، وإنما هو أيضاً احتفالاً بالحب الذي يجمعنا ككل، بعد أن عشت كل حياتي هنا أفتخر برؤية هذا التطور الكبير الذي شهدته الدولة، ويسعدني أن كل فرد قادر على التعبير عن شغفه وحبه لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وفاز جون بالجائزة الكبرى، وهي عبارة عن عرض فيلمه الفائز في صالات سينما فوكس في جميع أنحاء الدولة، كما حصل على منحة دراسية لتعلم صناعة السينما في أكاديمية نيويورك، 5000 درهم وكاميرا DSLR. وفاز فيليب رشيد من هولندا بالمرتبة الثانية. وفاز بالجائزة الثالثة الإماراتي محمد نزار لقمان، كما تم تكريم الفائزين و10 من المشاركين النهائيين في حفل توزيع جوائز بحضور الأصدقاء والعائلة في أبوظبي. وأطلقت هذه المسابقة بدعم من فوكس سينما، وأكاديمية نيويورك، وتعتمد على منصات شركتي Smovies وTempo .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا