• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

مشاريع أبوظبي السياحية تخطف الأضواء في سوق السفر العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

دبي - مصطفى عبد العظيم:

شهد جناح أبوظبي خلال فعاليات اليوم الثاني لسوق السفر العربي المقام حالياً في دبي إقبالاً لافتاً من قبل الزوار خاصة المستثمرين ورجال الأعمال الذين توافدوا على الجناح للتعرف عن كثب إلى المشروعات التي أطلقتها الإمارة مؤخراً، والتي من شأنها أن تعزز من القيمة المضافة لصناعة السياحة في العاصمة، وحظيت المشاريع الاستثمارية المعروضة في الجناح خاصة مجسم مشروع المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات والذي يضم: متاحف اللوفر، ودار المسارح للفنون وغيرها، إلى جانب منتجع السراب، ومشروع توسعة مطار أبوظبي، ومركز المعارض، بالاهتمام البالغ من الزاور، ووسائل الإعلام العالمية، حيث حرصت محطات تلفزة عالمية على بث تقارير خاصة عن هذه المشرعات.

وقدم المسؤولون عن الترويج للمشاريع المعروضة شرحاً وافياً للزوار، والمعلومات اللازمة، والرد على استفساراتهم، ومنح كتيبات خاصة تتضمن التفاصيل عن المشروعات كافة، وكان النصيب الأكبر من الاستفسارات من نصيب أحدث المشاريع التي أطلقت مؤخراً وهو مشروع ''جزر الصحراء''، حيث أكد باسم التركاوي مدير العلاقات العامة والفعاليات في شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي أن هناك طلبات واستفسارات قوية واهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين الساحيين بمشروع ''جزر الصحراء''.

وأضاف أن مشروع ''جزر الصحراء'' الواقع قبالة الشواطئ الغربية للإمارة يتألف من ثماني جزر، بالإضافة إلى مرسى في منطقة جبل الظنة، سيشكل البوابة للانطلاق إلى هذه الجزر، وسيضم المشروع مجموعة واسعة من المرافق السياحية، تشمل: منتزهات طبيعية، ومواقع أثرية، ومعالم تراثية للسياحة البيئية، بما فيها ''المنتزه العربي الوطني''.

وأكد أنه منذ الإعلان عن هذا المشروع الفريد قبل انطلاق سوق العربي تم تلقي الكثير من الاستفسارات لكنها تضاعفت خلال المعرض، حيث حرص المستثمرون من القطاع الخاص على الاستفسار عن فرص وجودهم في مثل هذ المشروع الذي يتوقع أن يساهم في تعزيز مكانة أبوظبي على خريطة السياحة العالمية، بوصفها وجهة عالية الجودة والتميز تضاهي مقاصد عالمية عريقة عملت على الاستفادة من جزرها الطبيعية مثل جزر الكاريبي والمالديف، ويضم مشروع ''جزر الصحراء'' كلاً من: جزيرة ''صير بني ياس''، التي ذاع صيتها عالمياً كمحمية طبيعية أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجزيرة دلما، وست جزر صغيرة ستعرف باسم ''ديسكفري آيلندس''. وتقع هذه الجزر قبالة شواطئ المنطقة الغربية لأبوظبي، وسترتبط جميعها بشبكة من النقل البحري من بينها العّبارات، وخدمات النقل العاملة بالطاقة المائية، والتاكسي البحري، بالإضافة إلى اليخوت الفاخرة، والطائرات الصغيرة والمائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال