• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

«شؤون تعليم الوطني» تنظم الحلقة الثانية من «الواقع والتحديات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام للمجلس الوطني الاتحادي أمس الأول، في قصر الثقافة بإمارة الشارقة، الحلقة النقاشية الثانية بعنوان (الواقع والتحديات في التعليم)، ضمن خطة عملها لمناقشة موضوع «سياسة وزارة التربية والتعليم»، والتي تتضمن عقد حلقات نقاشية يحضرها معلمون وطلبة وأولياء أمور الطلبة والمهتمون بشؤون التعليم، بما يساهم في تضمين تقرير اللجنة الذي سيتم مناقشته تحت قبة المجلس لأفضل التوصيات. وحرصت اللجنة على دعوة المعلمين والمعلمات والمهتمين بالشأن التعليمي في الميدان التربوي، للمشاركة في أعمال الحلقة النقاشية وطرح آرائهم بشأن المحاور التي اعتمدتها اللجنة لمناقشة هذا الموضوع، والتي تتعلق برفاهية المعلم والطالب والاهتمام بنوعية المخرجات التعليمية وبالميدان التربوي وبالجدول الزمني للعام الدراسي.

حضر الحلقة النقاشية ناعمة الشرهان رئيسة اللجنة، وأعضاء اللجنة كل من حمد الرحومي مقرر اللجنة، وعائشة بن سمنوه، ومحمد الكتبي، وأحمد النعيمي، وسعيد الرميثي.

وشارك في الحلقة الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، وكل من: عزا سليمان، وعائشة ليتيم، وعلي جاسم، وخلفان بن يوخه أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. ركز المشاركون في الحلقة النقاشية على عدد من القضايا التي من أبرزها: التحديات التي تواجه التعليم والأنشطة الطلابية والبيئة المدرسية والمناهج، ونوعية التعليم والرقابة على المقاصف، ودمج ذوي الإعاقة لا سيما الإعاقة الذهنية، والكادر التعليمي، فضلا عن نظام الفصول المتبع، والأعباء الوظيفية ورفاهية المعلم والطالب والمخرج التعليمي، وإدارة الميدان التربوي، والجدول الزمني للعام الدراسي. كما ركزوا على الأنشطة الرياضية والاهتمام بالبحث العلمي وتنمية قدرات الكتابة لدى الطلبة، وضرورة الاهتمام بالمواهب الطلابية وتحفيزهم على التعليم وتحقيق التميز والريادة والابتكار، وتنظيم زيارات ميدانية يشارك فيها الطلبة والمعلمون إلى مؤسسات ومصانع وشركات وغيرها.

كانت اللجنة قد نظمت الحلقة النقاشية الأولى عن (الواقع والتحديات في التعليم)، في رأس الخيمة يوم الأربعاء الماضي.

وأشاد المشاركون في الحلقة النقاشية بحرص المجلس الوطني الاتحادي على التواصل مع مختلف القطاعات وشرائح المجتمع خلال مناقشة مشروعات القوانين والموضوعات العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا