• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«صراع العقول» في امتحان «المناهج المختلفة»

بوستيكوجلو ينجح في حفظ المقرر بـ «الهدافين العشرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

سيدني (أ ف ب)

ستكون المباراة النهائية لكأس آسيا 2015 التي تقام اليوم في سيدني بين أستراليا المضيفة وكوريا الجنوبية، مواجهة بين منهجين كرويين مختلفين، يجسدهما مدربا الفريقين أنجي بوستيكوجلو والألماني أولي شتيليكه، وبوستيكوجلو التزم منذ انطلاق النهائيات والمباراة الافتتاحية أمام الكويت «4-1»، بمقاربته الهجومية بغض النظر عن وضع المباراة التي يخوضها فريقه وأهميتها أو حجم المنافس، وهذا ما تجسد في أداء «سوكيروس»، في مباراته الأولى ثم أمام عُمان «4-صفر» حين واصل هجومه حتى صافرة النهاية.

وكانت المباراة أمام الكويت المرة الأولى التي يسجل فيها منتخب أستراليا أربعة أهداف في مباراة واحدة تحت قيادة بوستيكوجلو الذي واجه عقماً هجومياً منذ وصوله إلى «سوكيروس»، وكان اعتماده على تيم كاهيل الذي سجل 8 من الأهداف ال11 التي سجلها المنتخب في 12 مباراة، خاضها منذ وصول هذا المدرب في أكتوبر 2013 قبل خوض نهائيات كأس آسيا 2015.

من المؤكد أن المقاربة الهجومية التي اعتمدها بوستيكوجلو في النهائيات قد أثمرت تماماً، بعد أن نجح 10 لاعبين في الوصول إلى الشباك في 5 مباريات، شهدت 12 هدفاً لأصحاب الضيافة، بينها ثلاث للمخضرم كاهيل الذي كان ضمن تشكيلة منتخب بلاده في ثلاثة نهائيات لكأس العالم، ويخوض مشاركته الثالثة في كأس آسيا، ولعب تحت إشراف مدربين مثل فرانك فارينا والهولنديين جوس هيدينك وبيم فيربيك والألماني هولجر أوسييك.

ويؤكد كاهيل أن العمل مع بوستيكوجلو الذي تسلم مهامه في أكتوبر 2013 يختلف تماماً عن أسلافه، مضيفاً: «من المؤكد أنه أفضل منتخب شاركت معه بسبب كل ما يقف خلفه»، في إشارة إلى المدرب الحالي الذي كانت بانتظاره مهمة شاقة متمثلة ببناء جيل جديد بعد اعتزال لاعبين كبار مثل هاري كيويل ومارك فيدوكا والحارس مارك شفارتسر.

وتابع كاهل «أنت تنهي مباراة مثل التي خضتها في تلك الأمسية أمام الإمارات «2-صفر في نصف النهائي»، وتنظر إلى الوضع في غرفة الملابس، حيث يستفهم كل لاعب عن الوضع البدني للآخر وكيف كان بالإمكان أن نلعب أفضل، لقد قطعنا شوطاً كبيراً، الكرة التي نلعبها رائعة، الوضع بأكمله رائع والاحترافية على مستوى آخر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا