• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سيدة لبنان الأولى.. غير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

الاتحاد - بيروت

كثُر الحديث في كواليس السياسة اللبنانية عن ارتفاع كبير في احتمالات وصول رئيس تيار «المردة»، النائب سليمان فرنجية، إلى سدة الرئاسة، خصوصاً بعد الإشارات الدولية والاقليمية التي لم تتبن هذا الطرح ولكنها أيدته ولم ترفضه.

زغرتا المدينة التي لم يخف فرنجية حبه وانتماءه اليها، تتألق بالزينة منذ طرح اسمه كمرشح للرئاسة، وانهالت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي «الزغرتاوية» تأييداً لـ«البيك»، صور وعبارات تشجيع واعلام، ولكن عبارة واحدة من أحد أبناء المدينة كانت لافتة بين آلاف: «سيدة زغرتا غير كل السيدات!» فمن هي زوجة سليمان فرنجية؟

ريما قرقفي فرنجية، بدأت العمل عام 1993مذيعة على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، تميزت بجرأتها ومقابلاتها التي تضمنت مشاهير عالميين، تعرّفت إلى سليمان فرنجية عام 2001، وارتبطا بعلاقة صداقة تحولت إلى انسجام قوي جداً تطور إلى حب ثم إلى قرار بالزواج.

عام 2003، دخلت ريما إلى الحياة الجديدة فاصبحت ناشطة اجتماعية وانخرطت في العمل السياسي وساهمت في بناء قاعدة «المردة» الشعبية وسرعان ما تأقلمت مع هذه البيئة، ونظمت ورش عمل في أقضية زغرتا والكورة والبترون تناولت التوعية الطبية والبيئية

في 2004، بدأت بالعمل الفعلي التنظيمي لتيار «المردة» وشاركت ريما في عملية البناء واضعة لمسات أساسية في الشق الإعلامي والمكتب الشبابي واللجان الثقافية والبيئية والنسائية ،وأيضا في «مردة جونيور» المخصصة للأولاد، وفي 2009، جاء الاستحقاق النيابي، ونجحت ريما فرنجية في الدخول إلى الماكينة السياسية للتيار الذي يتزعمه زوجها.

تردد ريما في مقابلاتها أنها لم تكن لتحصد كلّ هذا الإعجاب من الناس لو لم تكن زوجة فرنجية، مضيفة: «النجاح الذي حققته، وما زلت، لم يكن ليتحقق لولا مساعدته الدائمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا