• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مقتل 30 مدنياً بمعارك في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مايو 2007

عواصم - وكالات الأنباء: أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل ثلاثين مدنيا بينهم نساء واطفال ضمن حصيلة المعارك التي جرت في عطلة نهاية الاسبوع الماضي، وأوقعت بحسب الجيش الاميركي 136 قتيلا من عناصر ''طالبان''.

وقال قائد شرطة هراة محمد شفيق فضلي''سقط ما لا يقل عن ثلاثين مدنيا بينهم نساء واطفال في معارك شينداند''. في غضون ذلك أعلنت قوات التحالف أن أربعة متمردين يعتقد أنهم من عناصر حركة ''طالبان'' قتلوا في هجوم شنه مقاتلون على مبان ادارية في منطقة جنوب شرق افغانستان.

وقالت قوات التحالف في بيان ان حوالى 12 ناشطا هاجموا بقاذفات الصواريخ والرشاشات الثقيلة مباني ادارة منطقة سبيرا في ولاية خوست. واضاف البيان ان ''الشرطة الوطنية الافغانية قتلت اربعة متمردين''، مؤكدا انه لم تسجل اي خسائر في صفوف القوات الافغانية خلال تبادل اطلاق النار الذي استمر ساعتين. وافادت قوات التحالف ان شرطيين افغانيين قتلا في المعارك التي استمرت زهاء ساعتين بينما كانا يدافعان عن هذه المباني الواقعة قرب الحدود الباكستانية. من جهة اخرى اوقفت القوات الافغانية مدعومة من القوة الدولية (ايساف) 11 مقاتلا تعتقد أنهم على علاقة بتنظيم ''القاعدة''.

في هذه الاثناء نظم مئات الأفغان احتجاجات لليوم الثالث على التوالي أحرقوا خلالها دمية تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش وهتفوا بشعارات مناهضة للولايات المتحدة احتجاجا على مقتل مدنيين في غارة شنتها القوات التي تقودها الولايات المتحدة. وشكل طلاب الجامعات أغلب المحتجين في اقليم ننكرهار بشرق البلاد، حيث قتل ما يصل إلى ستة مدنيين. وأغلق المحتجون لفترة وجيزة طريقا رئيسيا يؤدي إلى جلال اباد عاصمة الاقليم احتجاجا على ثاني حادثة قتل مدنيين بالمنطقة على يد قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أقل من شهرين.