• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقاومة شبوة تستولي على 6 شاحنات أسلحة كانت في طريقها للمتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

الرياض ، صنعاء (وكالات)

نجح مقاتلو المقاومة الشعبية، في محافظة «شبوة» اليمنية، في إحباط تهريب كميات من الأسلحة والذخائر الإيرانية، من الوصول إلى ميليشيات الحوثيين. ونقلت صحيفة «الوطن» السعودية، أمس عن مصدر في المقاومة الشعبية قوله :«6 شاحنات حاولت تهريب الأسلحة للانقلابيين، وعندما اشتبهت فيها المقاومة وطالبتها بالتوقف لتفتيشها، رفض سائقو الشاحنات التوقف، وحاولوا الهرب، ما دفع الثوار إلى إطلاق النار على إطارات الشاحنات وإرغامها على التوقف». وأضاف المصدر أن نقطة تفتيش تابعة للمقاومة على بوابة مدينة «عتق»، بمحافظة شبوة، أوقفت الشاحنات وبعد التفتيش الدقيق تم العثور على كميات كبيرة من الأسلحة والمقذوفات. وأدلى سائقو الشاحنات، بحسب المصدر، باعترافات تفصيلية، أفادوا فيها بأن وجهتهم النهائية كانت مديرية «بيحان»، التي يسيطر عليها الحوثيون.

وأكد المصدر أيضاً أن «السائقين اعترفوا بأن الشاحنات انطلقت بعد تحميلها بالمتفجرات والأسلحة من سواحل محافظة شبوة، بعد وصول معلومات للأجهزة الأمنية عن تهريب أسلحة للمحافظة عبر البر للحوثيين».

وأضاف المصدر أن مجموعة مسلحة أقدمت على قطع الطريق بين محافظتي شبوة وحضرموت احتجاجاً على إيقاف الشاحنات ومحاولة الضغط على الأجهزة الأمنية لإطلاقها، إلا أن الثوار رفضوا تلك المحاولات بشكل قاطع، وأصروا على مصادرة شحنة الأسلحة. بدوره، قال مصدر أمني إن السلطات الموالية للشرعية لن تتهاون في موضوع تهريب الأسلحة على الإطلاق، ولن تسمح بمرورها، وستقوم بمصادرة كل أسلحة تحاول العبور إلى مناطق التمرد، مشيراً إلى أن هذا هو الدور الرئيسي للمقاومة. وقال القيادي في مقاومة شبوة سالم البيحاني إن إيران ستواصل حتماً محاولاتها المتكررة لإرسال الأسلحة إلى حليفها الحوثي، وأضاف في تصريحات إلى «الوطن»: «طهران لن ترضى بالتحول إلى عنصر مساهم في إرساء الأمن في اليمن، لأنها دولة مارقة من القانون الدولي، ويهمها في المقام الأول استمرار الأزمة اليمنية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض