• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ترأس اجتماع مجلس أمناء «أميركية الشارقة»

سلطان القاسمي: بيانات تعداد الشارقة تحسن الخدمات لـ 6 فئات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

لمياء الهرمودي (الشارقة) دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة جميع المواطنين والمقيمين في إمارة الشارقة إلى ضرورة التعاون مع الجهات المعنية في تعداد الشارقة باعتباره مشروعاً مهماً، وعلى الجميع المشاركة فيه لإنجاحه، حيث إن المصلحة من هذا المشروع مشتركة وتصب في صالح الجميع. وطمأن سموه في كلمة له على برنامج «الخط المباشر» الذي يبث على إذاعة وتلفزيون الشارقة جميع المشاركين في الاستفتاء بأن جميع المعلومات التي سيقدمونها ستحظى بالسرية، ولن يتم نشرها، ولكنها سترفع له مباشرة، وستسهم في اتخاذ إجراءات تتعلق بتحسين الخدمات لست فئات. وقال سموه: الفئة الأولى هي كبار السن، حيث سيتم توفير عيادات متنقلة لطبابتهم وتوفير الرعاية الطبية والتعاون مع تعداد الشارقة هو المفتاح، لحصر أعدادهم وأماكنهم. أما الفئة الثانية فهي تخص بناتي الأرامل والمطلقات، وأرجو منهن أن يدلين بالمعلومات لكي نساعدهن في حل مشكلاتهن من السكن والأمور المادية، والفئة الثالثة هي الأيتام، حيث يساعد التعداد على حصر الأسر المتكفلة بالأيتام، بحيث نستشعر من خلاله النقص في حاجيات الأيتام، والفئة الرابعة تشمل ذوي الإعاقة، حيث إننا سنعمل على توفير كل ما يلزمهم، وتحاول منحهم حرية الحركة وتوفير العلاج أيا كان، أما الفئة الخامسة فهي فئة الباحثين عن عمل، وأنا كفيل بحصرهم ومعرفة مشكلاتهم والعمل على حلها، والفئة الأخيرة هي فئة لم يكمل تعليمه، مشيراً سموه على أن مهمته إكمال تعليمه والتي تقع على عاتقه من أجل أن يساعده ذلك على إيجاد الوظيفة المناسبة لتخصصاتهم. وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «علاج مشاكل تلك الفئات الست هو بجرة قلم، وتأكدوا من أن أوراقكم لن تضيع بين المكاتب، وأقوم بتلبية متطلباتكم لأني استهدفها، وأنا أسألهم أن يشاركوا في التعداد والإدلاء بالمعلومات بكل صدق، لأنني سوف اسأل عنها». وتطرق صاحب السمو خلال مداخلته الهاتفية للبرنامج أمس إلى انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، قائلاً إنه انتظر يوم تسجيل الناخبين منذ 18 عاماً، وتم البدء بتدريب النشء عليه والأطفال منذ نعومة أظافرهم والتدرب عليه منذ عام 1997، ولم يتم تلقينهم بل تدريبهم على خوض تلك التجربة ليصبحوا مؤهلين لها بشكل كامل، مشيراً سموه إلى أن المجلس الاستشاري هي حصيلة انتخابات برلمان الأطفال وبرلمان الناشئة. وقال سموه: «أنا مسؤول عن كل شيء هنا، وأشعر بمسؤولية كبيرة، وأحاول قدر الإمكان أن أحقق العيش الرغيد والحياة السوية لأبنائي، قدر الإمكان، وأدعو لهذه البلاد أن يحفظها، وأن يسكن فيها الأخيار ويبعد عنها الأشرار». إلى ذلك، ثمن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، جهود الجامعة الأميركية في الشارقة في سعيها الدؤوب لتطوير أدائها ومواكبة التطورات كافة التي تشهدها الساحة العلمية والأكاديمية ومجالات البحث العلمي، ما جعلها جديرة بهذه المكانة العلمية المرموقة. ووافق صاحب السمو حاكم الشارقة خلال ترأسه اجتماع مجلس أمناء الجامعة الأميركية في الشارقة، على عدد من المبادرات لتطوير وتحسين سير العمل في الجامعة. وناقش المجلس عدداً من المواضيع، منها خطة عمل شركة الأعمال التجارية للجامعة الأميركية في الشارقة التي أسست سابقاً وفق قرار صادر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي كشركة قابضة لتطوير الأعمال التجارية التي تولد الدخل للجامعة من خلال أدوات مخصصة، من ضمنها تطوير مجمع البحوث والتكنولوجيا والابتكار، وبرج سكني على الكورنيش، وغيرها من المشاريع التي تخدم الجامعة، ووافق المجلس على إنجاز هيكل الحوكمة للشركة. وأشاد المجلس بالمبادرة الكريمة لصاحب السمو حاكم الشارقة لبناء 68 فيلا وشقة جديدة لأعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة، والتأهيل الكامل لما مجموعه 56 وحدة سكنية أخرى بتكلفة إجمالية بلغت 140 مليوناً. ووافق المجلس على عدد من المبادرات، من ضمنها تغير معدل استرداد التكاليف غير المباشرة لهيئة التدريس من 27 إلى 42 بالمائة، ووافقوا على استثمار الأوقاف الجامعية في صندوق مالي مشترك، وراجع المجلس قرار مدقق الحسابات الخارجية السلبي للتقارير المالية لسنة 2015، ووافقوا على التقارير المالية المراجعة للسنة المالية 2014-2015. وشكر المجلس أيضاً عضو المجلس البارونة اونورا اونيل عضو مجلس اللوردات البريطاني التي استقالت من عضوية مجلس أمناء أميركية الشارقة، بعد قضائها العديد من الدورات في عضوية المجلس، وتم تعيين عضو مجلس الأمناء ديل نوبل من قبل المجلس كرئيس لجنة الأمناء، وذلك بدلاً من البارونة أونورا. ووافق المجلس أيضاً على تمديد عضوية اثنين من أعضاء المجلس الحاليين، وهم تشارلز كوتن، مدير شركة كامبرديج في المملكة المتحدة، وجورجيا نجنت، رئيس سابق لكلية وسكيس في الولايات المتحدة. وعبر الدكتور بيورن شيرفيه، مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، عن امتنانه لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي لدعمه المتواصل للجامعة الأميركية في الشارقة، وقال «نحن ممتنون لصاحب السمو حاكم الشارقة لقيادته وتوجيهاته، وقد مكننا دعمه المستمر من إنجاز سمعة ممتازة في منطقة الخليج». وناقش المجلس أيضاً عدداً من المبادرات لتحسين المخططات الاستراتيجية للجامعة، والتركيز على الأبحاث وبرامج الدكتوراه. وأكمل الدكتور شيرفيه قائلاً، «أود أن أشكر أيضاً أعضاء المجلس لجهودهم ووقتهم الثمين». وعقب الاجتماع، هنأ صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الدكتور فادي أحمد علول، أستاذ هندسة الكمبيوتر، لفوزه بجائزة إيرباص للتنوع الصادرة من قبل المجلس العالمي لعمداء الهندسة 2015. وتعد هذه المرة الأولى لفوز شخص من منطقة الشرق الأوسط بهذه الجائزة. سوق جديد للطيور وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء سوق جديد للمواشي والطيور في الإمارة، وسيقام في منطقة الزبير في الجهة المطلة على شارع الشيخ محمد بن زايد. بدوره، قال علي بن شاهين رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة في مداخلة له عبر برنامج الخط المباشر الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، إن صاحب السمو وجه ببناء سوق جديد للطيور والمواشي في إمارة الشارقة تبلغ مساحته نحو 7 ملايين قدم مربعة، وسيقام في منطقة الزبير، ويطل على شارع الشيخ محمد بن زايد، وسيتضمن سوق الطيور والمواشي الجديد على مشتل ومسلخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض