• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

دوري أبطال أوروبا الأغلى في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مايو 2007

عبادي القوصي:

رغم أن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2007 لم تصل إلى خط النهاية حيث تقام اليوم المباراة الثانية من جولة العودة للدور نصف النهائي بين ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي فإن الدوريات المحلية في كل دول القارة تشهد سباقاً ومنافسة شرسة من أجل المشاركة في البطولة الأوروبية خلال الموسم المقبل.. وأصبح الفوز بدوري الأبطال الأوروبي بالنسبة للأندية بمثابة الحلم الكبير والأمل الذي يبذل من أجله اللاعبون كل الجهد لأنها بطولة من المقام الرفيع أدبياً ومادياً.

وعن المكاسب المادية التي تعود على الفرق فحدث ولا حرج.. وتحولت جوائز البطولة إلى أرقام فلكية لتكون الأغلى على كوكب الأرض بما فيها كأس العالم للمنتخبات رغم أنه يقام كل 4 سنوات وكذلك كأس الأمم الأوروبية.. وبمقارنة بسيطة نجد أن النادي الذي يحصل على اللقب الأوروبي يحصل على 40 مليون يورو في حين يحصل المنتخب الفائز بكأس العالم على 21,5 مليون دولار وتبلغ جائزة بطل كأس الأمم الأوروبية 27,5 مليون فرنك سويسري.. والطريف أن بطولات أخرى تأتي في مرتبة بعيدة جداً وتعتبر جوائزها ضعيفة ومتدنية للغاية مثل دوري أبطال آسيا الذي يحتل مركزاً متأخراً حتى بالمقارنة بدوري أبطال العرب ودوري الأبطال الأفريقي وحتى كأس ليبرتادوريس.

البطولة الأوروبية جعلت من الأندية خاصة مع منح الجوائز المالية منذ عام 1995 في مركز اقتصادي ضخم لتقترب ميزانياتها من ميزانيات العديد من الدول.. وعلى سبيل المثال ريال مدريد وبايرن ميونيخ ويوفنتوس ومانشستر يونايتد وليفربول وبرشلونة.. يضاف إلى ذلك مبيعات تذاكر المباريات التي تعود بمكاسب خرافية على الأندية.

وبنظرة أكثر وضوحاً نجد أن الاتحاد الأوروبي رصد 530 مليون يورو كجوائز مالية للبطولة الحالية.. ويحصل الفريق على 4,4 مليون يورو عندما يُدرج اسمه في قائمة المشاركين في البطولة.. على أن يحصل النادي على مبلغ 600 ألف يورو مقابل الفوز و300 ألف يورو في حالة التعادل في أي مباراة يخوضها في البطولة.. وتتصاعد الجوائز حتى تصل إلى 40 مليون يورو عند الصعود إلى منصة التتويج وبالطبع هي المكافأة الكبرى التي تنتظر فارساً واحداً يوم 23 مايو في اليونان التي تحتضن المباراة النهائية ليجلس على القمة الأوروبية بدلاً من برشلونة الإسباني بطل العام الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال