• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

ميلان يتحدى مان في سان سيرو الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مايو 2007

مكاوي الخليفة:

يأمل ميلان في إعادة عقارب الساعة إلى خمسين عاماً للوراء حينما يستضيف مانشستر يونايتد في الحادية عشرة إلا ربعاً مساء اليوم بتوقيت الإمارات في سان سيرو في إياب نصف نهائي دوري الأبطال، في مباراة لا بديل له سوى الفوز فيها لضمان التأهل للنهائي وتعويض خسارته الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب في أولد ترافورد بنتيجة 2/،3 بعد أن كان متقدماً في الشوط الأول 2/،1 إلا أن أصحاب الأرض نجحوا في إدراك التعادل قبل أن يطلق واين روني رصاصة الرحمة على الروسونيري والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة.

ويأمل ميلان تكرار سيناريو مباراتهم في مايو 1958 في دور الأربعة في دوري الأبطال أيضاً حينما أصبح أول فريق وربما الوحيد الذي ينجح في تحويل خسارته بهدفين لهدف في مباراة الذهاب إلى فوز ساحق أمام مانشستر يونايتد في مباراة الرد في جيوسيبي مياتزا برباعية نظيفة، وبخلاف ذلك فقد فاز النادي الإنجليزي في 22 مباراة إياباً في بطولة دوري الأبطال التي كان فائزاً قبلها في مباريات الذهاب، كما يطمح ميلان أيضاً في تجاوز مانشستر يونايتد مرة أخرى في نصف النهائي وصعوده للنهائي وفوزه بالبطولة بعد فوزه على الفريق الإنجليزي ذهاباً وإياباً بهدف في عام ،2005 بينما يسعى مانشستر يونايتد إلى تحقيق فوزه المئوي في دوري الأبطال.

هذا وتشير إحصاءات موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أن مانشستر يونايتد وخلال الخمسين عاماً الماضية التي شارك فيها في بطولات الاتحاد الأوروبي لم يخسر في مباريات الرد، ولم يفقد تقدمه الذي أحرزه في مباريات الذهاب سوى أربع مرات فقط: كانت الأولى أمام ميلان في عام ،1958 والأخيرة أمام فريق زكسيفهرفاري فيديتون المجري في موسم 1984/1985 حينما فاز في ملعبه بهدف، وخسر مباراة الرد في بودابست بضربات الجزاء الترجيحية 4/.5

أما ميلان فقد خسر ست مرات في مباريات الذهاب في دوري الأبطال، ونجح في تحويل الخسارة إلى فوز في ثلاث من مباريات الذهاب، كانت الأولى في موسم 1968/1969 في الجولة الأولى بعد فوزه على مالمو السويدي 4/1 في مباراة الذهاب، وخسارته بهدفين لهدف في السويد. أما آخر مرة فشلوا فيها في تعويض الخسارة فكانت أمام برشلونة الإسباني في نصف النهائي في الموسم الماضي حيث خسر على أرضه في سان سيرو بهدف، وانتهت مباراة الرد في كامب نو بالتعادل السلبي وخروجه من المنافسة، بينما كانت آخر مرة يعوض فيها ميلان خسارته في مباراة الذهاب في مارس 2002 في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي، حيث خسر بهدف أمام فريق هابويل تل أبيب، قبل أن يفوز عليه في مباراة الرد بهدفين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال