• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لا تنس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

أنت نسيىت جوهرك وأصلك لما ضللت الطريق ولما ارتديت أقنعة يملأها النفاق ويزينها البريق، فمن عاش حياته غافلاً عن جوهره ومصدره، فقد ضاعت حياته هباء، ضاعت حياتك هباء فالحقيقة عمادها وقوامها الجوهر، ومن ذهب إليها غافلاً جوهره لابساً أقنعته فيا لعظمة خسارته وحسرته، إنْ شئت فلنسم هذا الجوهر ما تشاء أو أي اسم من الأسماء، فالأسماء لا تعني شيئاً لمن يطير هو في السماء.

لا تنظر حواليك على أمل أن تجد من يسهل الطريق عليك، لن يسهلها أحد بل سيزيد صعوبتها عليك، ستتعثر، وحمولة الأفكار التي تحملها فوق كتفيك ستثقل خطاك، وستتعب قدميك، ووسط الطريق ستشعر بالتعب والضيق، وتنتهي رحلتك حتى قبل أن تبتدئ، لذلك اخلع كل ما يحجب نور جوهرك ويمنعه من أن يسطع في سمائك، وحاول أن تقيم وزناً لما هو حقيقة مطلقة واتزان، وأن تضع الأمور في نصابها الصحيح، فلا تعط أشياء أكثر مما تستحق.

افتح عينك لترى حقيقتك بنفسك، وإنْ لم ترها فلن تفقه معناها مهما قرأت عنها وعن محتواها، والحب لا يمكن تدوينه وتلقينه في دواوين وعرضه على رفوف في دكاكين، الحب يمتزج في القلوب ويعرف طريقه، يمشي دربه إلى القلوب كما تشرق الشمس من بعد الغروب.

علي العرادي

اختصاصي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا