• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بوستيكوجلو: «الكنجارو» يقاتل لإسعاد جماهيره

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد أنجي بوستيكوجلو مدرب أستراليا أن «الكنجارو» سعيد بالتأهل إلى النهائي، خصوصاً أن البطولة تقام في أستراليا، إلا أن الخسارة في الختام تهدر الكثير من جهود الفريق، وتقلل من العطاء المبذول طوال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أنه يدعو الجماهير للحضور حتى تكون اللاعب رقم واحد في الفريق، وتساعده على الفوز في المباراة النهائية أمام كوريا. وقال بوستيكوجلو إنه لا يخشى من عنصر الخبرة الذي يميل في مصلحة منتخب كوريا، لأن الفريق الأسترالي لديه كل الحوافز التي تجعله مؤهلاً للفوز، ونملك لاعبين خبرة، يمكنهم صناعة الفارق اليوم، وسوف نوقف تأثير الخبرة بسلاح التركيز، فضلاً عن أننا نعتبر النهائي يوماً تاريخياً لأستراليا، وسوف نقاتل من أجل إسعاد الجماهير فيه.

وعن الموقف النهائي للمدافع إيفان فرانجيك الذي أصيب أمام الإمارات، قال: «كل الاحتمالات تبقى واردة، وكل ما أستطيع قوله إنه إذا وجدناه جاهزاً سوف ندفع به، وإلا نجد البديل المناسب، سواء على مستوى الأفراد أو على الخطة».

وعن مسألة ضعف الخبرة الدولية بالنسبة للحارس مات راين، وهل جاهز لمباراة بهذا الحجم، قال: «البطولة كانت تحدياً كبيراً لمات راين، وأثبت فيها نفسه، ونعول عليه كثيراً، وثقتنا فيه بلا حدود، وأرى مستواه يتطور بشكل مستمر، ويجب ألا يتوقف عن العمل من أجل الاستمرار في حالة جيدة».

وعما إذا كان فوزه بالكأس يمثل أفضل يوم في مسيرته، قال: «لا أفكر في أي شيء الآن سوى المباراة، وربما أفكر في مسيرتي التدريبي، وما إذا كان اليوم الأفضل أو الأسوأ بعد اللقاء، كما أنني أؤجل التفكير في كل شيء، بما فيها مستقبلي إلى ما بعد نهائي كأس آسيا، وأرى أن الإنجاز الحقيقي هو إسعاد الشعب الذي وقف حلفنا، وساندنا في كل المباريات».

وعما إذا كانت البطولة توفر فرص لتحسين أوضاع الاحتراف الخارجي للاعبين، قال: «بالتأكيد لأنها بطولة كبيرة ومهمة، وكل الأنظار عليها، وهي مجال خصب لمتابعة الوكلاء والأندية المختلفة، ولكن الآن يجب ألا نفكر في أي شيء آخر سوى منتخب كوريا ومباراة اليوم التي يتوقف عليها أمور كثيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا