• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تعاون بين «طيران الإمارات للآداب» و«دبي السينمائي»

«الرجل الذي عرف اللانهاية» من الورق إلى الشاشة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

دبي (الاتحاد)

ينطلق «مهرجان طيران الإمارات للآداب» بالتزامن مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، تعبيراً عن الرؤية المتميزة التي تجمع بينهما، لنقل النص الأدبي إلى أضواء الشاشة، إذ تُعتبر مهمة تحويل القصة المكتوبة على الورق إلى فيلم سينمائي مهمة شاقة، تلقي بمسؤوليات كبيرة على عاتق المؤلف الذي يرغب في الحفاظ على روح عمله الأدبي، وعلى المخرج الذي يحتاج إلى وضع بصماته الشخصية.

وفي ضوء هذا التعاون الاستثنائي، اشترك روبيرت كانيغل، مؤلف كتاب «الرجل الذي عرف اللانهاية»، مع مات براون، الذي تولى مهمة كتابة السيناريو، بهدف إخراج وإنتاج الفيلم المُستوحى من قصة هذا الكتاب، والتي تدور حول حياة عالم الرياضيات الهندي، سرينيفاسا رامانوجان. وكان كانيغل أصدر كتابه هذا، في عام 1991، وحصد عدداً من النجاحات، مثل دخوله «القائمة النهائية لجائزة لوس أنجلوس تايمز للكتاب»، و«القائمة النهائية لجائزة دائرة نقاد الكتاب الوطنية»، وجائزة «مكتبة نيويورك العامة»، إضافة إلى «كتاب للذكرى»، وجائزة مجلة «لايبراري جورنال» لأفضل كتاب تقني علمي، والكثير من الألقاب الأخرى.

وسيتم عرض هذا الفيلم، وهو من بطولة ديف باتل وجيريمي أيرونز، في أمسية السجادة الحمراء في «مهرجان دبي السينمائي الدولي». وسيتألق النجم ديف باتل برفقة مات براون بالظهور على السجادة الحمراء، قبيل عرض الفيلم أمام جماهير المهرجان في قاعة مسرح المدينة.

وفي معرض تعليقها على أهمية عقد اللقاءات المشتركة في توفير بيئة إيجابية لتبادل وجهات النظر الإعلامية، صرّحت إيزابيل أبو الهول، الرئيس التنفيذي والقائم بأعمال «مؤسسة الإمارات للأعمال الأدبية»، و«مدير مهرجان طيران الإمارات للآداب»، قائلة: «لطالما شهدت العلاقة بين الأعمال الأدبية والأفلام السينمائية الكثير من الجدل، على رغم دورهما المتكامل. ولا يمكننا القول إن هناك طريقة صحيحة وأخرى خاطئة لطرح الموضوع، إذ يمكن من خلال النص المكتوب والمشاهد التمثيلية تكوين صورة أكثر وضوحاً عن العمل الأدبي».

وأضافت: «يسرّنا أن نجمع بين اثنتين من أكثر الأنشطة الثقافية أهمية في دبي، في سبيل تقديم هذا اللقاء المدهش. لا شك أن هذا الموضوع يُعتبر قاسماً مشتركاً بين المهرجان الأدبي والمهرجان السينمائي، لا سيما أنه يمنحنا فرصة رائعة لتقديم هذه الأمسية الممتعة إلى عشاق رواية القصص في أشكالها وصيغها كافة».

وبدورها، تحدّثت شيفاني بانديا، المدير الإداري لـ «مهرجان دبي السينمائي الدولي» قائلة: «يسرّنا أن نتعاون مع مهرجان طيران الإمارات للآداب تقديراً للعمل الفني المتكامل في تحويل النص الأدبي إلى عرض سينمائي. لا شك أن حياة عالم الرياضيات العبقري سرينيفاسا رامانوجان حافلة بالإنجازات الرائعة، وكذلك تزخر سيرة روبيرت كانيغل بالأحداث الاستثنائية. وأوصي جميع زائري المهرجان بحضور هذه الجلسة، للاطلاع على الأسلوب الذي اعتمده المخرج مات براون في تحويل هذه القصة المذهلة إلى فيلم سينمائي ناجح».

ومن المقرر أن يتم عرض فيلم «الرجل الذي عرف اللانهاية»، في قاعة مسرح مدينة جميرا، في تمام الساعة 6 مساء يوم 12 ديسمبر، وسيعقبه إطلاق الجلسة الحوارية في مركز مؤتمرات المدينة، في الساعة 8:15 مساءً، تحت إشراف باول بلزارد، المدير الأدبي لجوائز «فاير بيرد» الشعرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا