• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

سيف الشعفار: حادث الألماس تحدٍّ لقدراتنا الأمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

دبي- سامي أبو العز:

أكد سعادة اللواء سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن جميع الأجهزة الأمنية في الدولة تعمل يداً واحدة من خلال تعاون وتنسيق بروح الفريق الواحد، تحت الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهات سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية.

وقال وكيل وزارة الداخلية: إننا ما تعودنا أن نشيد بإنجازاتنا، لأن هذا واجب وطني، مشيراً إلى أن حادث السطو على محل ''الألماس'' بوافي سيتي كان تحدياً مختلفاً لقدراتنا الأمنية، وإن الأجهزة المعنية كانت تتوقع حدوث مثل هذه الحالة.

وأضاف الشعفار قائلا: لاشك أن الانفتاح والعولمة والنهضة الاقتصادية والتجارية والسياحية التي تشهدها الدولة، وخصوصاً إمارة دبي، قد تفرز مثل هذه الممارسات السلبية، خصوصاً أننا قد تعودنا على أن تظل الأماكن التجارية مفتوحة بدون حواجز، ورجال أمن بارزين، كما هو الحال في العديد من دول العالم، مما جعلها مغرية لعصابات منظمة، لسهولة الوصول إليها، لافتاً إلى أن المحلات في أوروبا تعمل تحت حراسة داخلية مشددة وسياج حديدي.

وأوضح وكيل وزارة الداخلية أن الكفاءة والقدرة والخبرة العالية التي اكتسبها شرطة دبي، وأجهزتها الأمنية يشاد بها على المستوى العالمي، موضحاً أنه قد مرت حوادث أخرى مختلفة على دبي، ولم تكن هذه الحادثة الأولى، حيث تمكنت أجهزتها الأمنية خلال فترة وجيزة من القبض على الجناة.

وأعلن وكيل وزارة الداخلية أن الفرق الأمنية تحركت منذ اللحظة الأولى للحادث، واستطاعت أن تجمع أكبر قدر من المعلومات، كما استطاعت أن تصل لهذه النتائج الإيجابية بالتعاون مع العديد من الدول الصديقة، ومعرفة المشتبه فيهم في أسرع وقت، كما طار فريق من الضباط مباشرة إلى أوروبا لمتابعة تحقيقات القضية، مؤكداً أن هذا الواقع يفرض علينا أماني كبيرة وجهوداً أكبر في التصدي لهذا الجانب التأميني لسلامة البلد واقتصادها وزائريها ومقيميها حتى يظل شعارنا الأمن والأمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال