• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

هيئة الهلال الأحمر توزع كفارة اليمين والنذور في العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

بدأ فرع هيئة الهلال الأحمر في مدينة العين تنفيذ مشروع توزيع كفارات اليمين والنذور على شكل مواد غذائية ولحوم يتم توزيعها لصالح الشرائح المستهدفة في مدينة العين والمناطق المجاورة لها بتكلفة قدرها 440 ألف درهم يستفيد منها أسر الأيتام وذوو الدخل المحدود والمعوزون والحالات الإنسانية.

وأكد السيد حمد سيف الشامسي مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في مدينة العين أن المشروع جاء ترجمة عملية للثوابت التي تنطلق منها الهيئة نحو مواصلة النهوض بجهودها ومشاريعها الإنسانية والخيرية على المستوى المحلي في ظل اهتمامات القيادة الحكيمة للبلاد وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بتحقيق التكافل الاجتماعي بين شرائح المجتمع مشيرا إلى الرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر واهتمامه المتواصل بالنهوض بمستوى المشاريع التي تنفذها الهيئة محليا والتواصل مع الفئات المستهدفة لتقديم ما من شأنه تحسين مستوى المعيشة والحد من معاناتهم المختلفة.

وقال الشامسي إن مشروع كفارات اليمين أحد أهم المشاريع التي تنفذها الهيئة بشكل دائم ومستمر حرصا منها على ثقة المحسنين وأهل الخير الراغبين في إخراجها عن طريق هيئة الهلال الأحمر موضحا أن الهيئة تملك من الخبرات والقدرات ما يتيح لها خيارات متعددة لضمان إيصال كفارات اليمين التي تخضع لأحكام شرعية والنذور إلى مستحقيها الفعليين داخل الدولة.

وذكر أن المشروع يغطي 6 آلاف أسرة يبلع عدد أفرادها 42 ألف فرد في مختلف مناطق العين وضواحيها موضحا أن ما تم توزيعه حتى الآن ضمن مشروع كفارة اليمين والنذور استفاد منه 2500 أسرة ويتواصل التوزيع خلال الأيام القادمة لتغطية المستهدفين.

وأعرب مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في العين عن شكر الهيئة للمحسنين المبادرين دوما بتقديم العطاء والتجاوب مع مختلف مشاريع الهيئة في دروب العمل الخيري الذي يعود بالفائدة على مختلف الشرائح الإنسانية الضعيفة والهشة مثمنا كل المبادرات التي تم تقديمها لتنفيذ مشروع كفارة اليمين والنذور لإخراجها عن طريق الهيئة إلى مستحقيها بصورة ترجمت التضامن والتكافل والتراحم بين أفراد المجتمع.

ودعا الشامسي إلى مواصلة تجاوب مختلف الشرائح من أفراد ومؤسسات وتعاونها مع الهيئة لتحقيق المزيد من الأهداف والغايات الإنسانية النبيلة التي تتطلع إليها الهيئة من أجل تحسين أوضاع الضعفاء والمساكين والحد من معاناة المعوزين والشرائح المتعففة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال