• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

3 عناصر من كل منتخب يمكنهم صنع الفارق

«الجارديان»:أستراليا وكوريا.. نهائي «6 نجوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

يحظى نهائي كأس آسيا 2015 بين أستراليا وكوريا الجنوبية باهتمام صحفي عالمي لافت، فهو نهائي أكبر قارات العالم، كما أن أستراليا وكوريا الجنوبية يضمان في صفوفهما 32 لاعباً محترفاً في دوريات العالم المختلفة، وهو أحد العناصر المهمة التي ترفع من وتيرة الاهتمام بالنهائي المرتقب الذي يقام اليوم في سيدني، فقد رصدت صحيفة «الجارديان» البريطانية قمة اليوم برصد أسماء وقدرات النجوم الذين يمكنهم حسم المواجهة لمصلحة «السوكيروس» الأسترالي أو «شمشون» الكوري، وكان تركيز الصحيفة اللندنية على 6 نجوم، بواقع 3 أسماء من كل منتخب.

النجم الأول هو ماثيو رايان حامي عرين المنتخب الأسترالي، والمرشح بقوة للرحيل صوب الدوري الإنجليزي بعد أن جذب الأنظار بقوة في البطولة الحالية، وقال التقرير عن رايان: «هو أحد النجوم القلائل الذين تمكنوا من رفع أسهمهم، وتأكيد نجوميتهم في البطولة القارية، ليجذب أنظار أندية عدة، خاصة في الدوري الإنجليزي، ويمكن لهذا الحارس أن يصنع الفارق، ويقف حجز عثرة أمام الهجوم الكوري».

أما ثاني العناصر التي تتوقع لها صحيفة «الجارديان» التألق في النهائي القاري، فهو مايل جيديناك قائد المنتخب الأسترالي ونجم فريق كريستال بالاس، والذي أشارت الصحف اللندنية إلى أنه كان أحد أكثر اللاعبين المؤثرين بغيابه لفترة طويلة عن مباريات فريقه في الدوري الإنجليزي، وظهر جيديناك بصورة جيدة في البطولة القارية، على الرغم من عرقلة الإصابة له لبعض الوقت، وسوف يكون وجوده في النهائي حاسماً للحد من خطورة اللاعب الكوري الجنوبي سون هيونج مين.

وحظي تيم كاهيل باهتمام كبير من الصحيفة البريطانية، فهو أحد أشهر النجوم في الملاعب الإنجليزية بحكم تجربته الكبيرة مع إيفرتون، وعلى الرغم من تاريخه الكروي الكبير إلا أن كاهيل لم يحصل على لقب كبير في مسيرته الكروية، فقد خسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في مناسبتين، كما أخفق في نهائي كأس آسيا 2011، وهو الآن يتأهب لكسر هذا الحاجز مع المباريات النهائية.

وقالت صحيفة «الجارديان» عن كاهيل: «إنه رجل المباريات الكبيرة، والمهاجم الأكثر خطورة في صفوف المنتخب الأسترالي على الرغم من بلوغه 35 عاماً، ولكن لم تظهر عليه أي علامات للتقدم في العمر، فقد سجل رباعية، ولا يزال هو أمل أستراليا في النهائي القاري».

قائد كوريا

بالانتقال إلى عناصر التأثير والحسم في صفوف المنتخب الكوري في نهائي اليوم، وفقاً لتوقع التقرير الإنجليزي، فإن كي سونج يونج قائد المنتخب يأتي على رأس هؤلاء النجوم، فهو يملك الخبرة، ويتميز بالهدوء والاتزان، بفضل خبراته الكبيرة في الدوري الإنجليزي، وتحديداً مع سوانسي سيتي، وسوف يكون المنتخب الكوري في أشد الحاجة إلى خبراته في الموقعة الكروية الأهم، والتي يتحدد في ضوء نتيجتها بطل القارة الصفراء، سواء كوريا للمرة الثالثة أو أستراليا لأول مرة في تاريخها.

ثاني نجوم كوريا الجنوبية الذين يمكن التعويل عليهم في المباراة هو سون هيونج مين، اللاعب الأغلى والأعلى قيمة سوقية في المباراة النهائية، حيث يتوجب على النادي الذي يرغب في الحصول على خدماته أن يدفع 14 مليون يورو، ونجح سون هيونج مين في هز شباك أوزبكستان بثنائية، ويسعى لتكرارها في المواجهة النهائية، لكي يحتفل باللقب قبل أن يعود إلى فريقه الألماني باير ليفركوزين، وسط توقعات بأن ينتقل إلى فريق كبير في المرحلة المقبلة. لي جيونج هيوب هو اللاعب الثالث الذي قالت عنه صحيفة «التلجراف» إنه يواصل صناعة المفاجآت في البطولة، فقد أصر أولي شتيكله على ضمه للمنتخب، وكان مفاجأة التشكيلة الكورية، ولكنه تألق، خاصة في مباراة كوريا مع أستراليا، وشارك في تسجيل وصناعة الأهداف طوال مشوار البطولة، وعلى الرغم من تأهب الدفاع الأسترالي لمراقبته، إلا أنه يظل أحد مصادر التهديد الكورية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا