• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مؤسسة الإمارات تواصل حملتها التعريفية بأهداف برنامج تكاتف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

واصلت مؤسسة الإمارات حملتها الاعلامية للتعريف ببرنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي الذي اطلقته مطلع الاسبوع الجاري. وقالت المؤسسة'' وهي ذات نفع عام'' انها تهدف من وراء اطلاق هذا البرنامج إلى تعزيز ثقافة التطوع والاستفادة من المواهب والموارد والطاقات في تحسين حياة الأفراد وتلبية احتياجات المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. كانت أولى فعاليات هذا البرنامج الاجتماعي ما نفذته المؤسسة في الفجيرة من خلال تنظيم مناسبة للعمل التطوعي حيث قام مجموعة من الشباب المتطوعين بأعمال الصيانة والتجديد لاحدى المدارس الأساسية في منطقة القدفع في إمارة الفجيرة يوم الجمعة الماضي بحضور عدد من كبار المسؤولين في الدولة. وشارك في هذه المناسبة التي نظمتها مؤسسة الإمارات ما يزيد عن 140 متطوعا يعملون لمدة 28 ساعة قاموا خلالها بأعمال الصيانة والتجديد في مدرسة زيد بن الخطاب الأساسية.

وشملت هذه الأعمال تنظيف وتجديد كل الفصول الدراسية التي تتكون منها المدرسة وإصلاح وتنظيف مختبر العلوم وتأهيل غرفة التمريض والإسعافات الأولية وإصلاح وتنظيف المكتبة والقيام بأعمال الصبغ والدهان لنوافذ وجدران المدرسة وتركيب أجهزة الحواسيب الجديدة وتزويد وتركيب المكاتب الجديدة الخاصة بطلاب ومعلمي المدرسة. ومن المنتظر تعميم مثل هذه الفعاليات في مدن اخرى بالدولة لنشر ثقافة التطوع وخدمة المجتمع وتسخير طاقات الشباب في الاعمال الانسانية والخيرية. وقال معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم ان مفهوم التطوع وبذل الوقت والجهد في خدمة الأعمال الإنسانية يعبر عن قيمة إنسانية عظيمة تعكس الشعور بالولاء والانتماء والتضامن وتعبر عن حس راق بالمسؤولية الاجتماعية تجاه مختلف أفراد وشرائح المجتمع. ووصف التطوع بأنه عامل حيوي ورئيسي لتحقيق التقدم والتنمية المستدامة في الدول والمجتمعات ومن أهم المؤثرات التي تسهم في بناء وصقل شخصية الإنسان وتطوير المهارات واكتساب الخبرات فضلا عن تعزيز الثقة بالنفس والانفتاح على الوقائع والحقائق اليومية المعاصرة.

وقال أحمد الصايغ العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات ان برنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي يستلهم إرث البذل والعطاء للراحل الكبير مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' ويجسد مبادئ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ورؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقال عمر سيف غباش نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات ان توقيت القيام بأعمال الإصلاح والتجديد في المدرسة خلال هذه الفترة المحدودة مرده الحفاظ على استمرار العملية التدريسية والحيلولة دون التأثير فيها أو التسبب بانقطاعها''. وأضاف أن الهدف من إطلاق برنامج ''تكاتف'' هو تعزيز روح التطوع والاستفادة من طاقات ومواهب الشباب الإماراتي في خدمة المجتمع وتحسين نوعية الحياة في الدولة.

مشيرا إلى أن إطلاق هذا البرنامج يأتي استجابة لحماس ورغبة الأعداد المتزايدة من الشباب الإماراتيين في بذل الجهد والوقت للمساعدة في خدمة المجتمع وبناء الدولة. وأعرب سعادة جمعة الكندي مدير منطقة الفجيرة التعليمية عن تقديره للمتطوعين الشباب وللجهود التي يبذلونها في إطار برنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي في القيام بأعمال الصيانة والتجديد والتي تسهم في تلبية احتياجات المدارس وتطوير التعليم في الدولة. وقالت خلود النويس مديرة دائرة المشاريع في مؤسسة الإمارات إن برنامج ''تكاتف'' ينطوي على العديد من البرامج والأنشطة التي سيتم القيام بها خلال الشهور والسنوات القادمة وتهدف إلى مساعدة وخدمة مختلف شرائح المجتمع الإماراتي.

إلى ذلك قالت ميثاء الحبسي مديرة العلاقات الخارجية وجمع التبرعات في مؤسسة الإمارات ان أحدى المهام أو الأدوار الرئيسية لبرنامج ''تكاتف'' يتمثل في بناء قاعدة بيانات تقوم على جمع وتصنيف المعلومات الخاصة بالمتطوعين أنفسهم والتنسيق فيما بينهم وبين المؤسسات الإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال