• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بسبب الجولة الختامية في الدور الأول لـ «الخليج العربي»

الأندية تطلب ضم لاعبيها خلال معسكر «الأبيض» الأولمبي أواخر ديسمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي)

يبدو أن ملف المنتخب الأولمبي، سيشهد نقاشاً واسعاً على طاولتي كل من لجنة المنتخبات واللجنة الاستشارية خلال الأسبوع الجاري، وذلك بعدما طالبت بعض الأندية، بأن يترك لاعبوها معسكر المنتخب الأولمبي المقترح أن يكون يوم 20 الجاري، استعداداً لنهائيات كأس آسيا يناير المقبل بالدوحة، لينضموا إليه في الجولة 13 بختام الدور الأول فقط، ومن ثم يعودوا لاستكمال التجمع مع المنتخب الوطني الأولمبي.

وقد أثار هذا المطلب علامات الاستفهام، حول جدية بعض الأندية، في تعاملها مع المنتخب الأولمبي، الذي بات في مرحلة حرجة، تتطلب ضرورة توفير الدعم والمساندة اللازمتين، كونه مقبل على المشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 سنة، والتي تؤهل لأولمبياد البرازيل 2016، ويحتاج منتخبنا لكي يضمن التأهل أن يحل كأحد المراكز الثلاثة الأولى للبطولة المرتقبة.

وكان الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي بقيادة الدكتور عبدالله مسفر، قد استقر على تفاصيل البرنامج التحضيري للمنتخب خلال تجمعه أواخر الشهر الجاري وحتى يوم 10 يناير في دبي، قبل السفر إلى الدوحة للمشاركة في البطولة، حيث سيخوض منتخبنا 5 مباريات دولية ودية متدرجة المستوى، الأولى في 21 ديسمبر، أمام المنتخب الكوري الشمالي، تليها ودية أوزبكستان يوم 23 من نفس الشهر، بينما يلتقي المنتخب السوري يوم 29 ديسمبر، أمام المواجهة الرابعة فتكون أمام منتخب الصين يوم 1 يناير، وستكون مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي يوم 7 يناير، قبل أن يغادر الأبيض الأوليمبي للدوحة يوم 10، وتكون مباراته الرسمية الأولى أمام منتخب أستراليا يوم 14 يناير المقبل.

ويتوقع أن يكون خيار تأجيل الجولة 13 مطروحاً للنقاش، على أقل تقدير بالنسبة للأندية، الأكثر تضرراً من غياب لاعبيها بسبب مشاركتهم مع المنتخب الأولمبي، وهي تحديداً الجزيرة والشارقة، وكلاهما في موقف صعب في جدول الترتيب.

ويتوقع أن تناقش لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، أبرز الخيارات أمام المنتخب الأولمبي، وعلمت «الاتحاد» أن الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأولمبي قد رفض تماماً فكرة السماح للاعبيه بالخروج من المعسكر والانضمام لأنديتهم، لاسيما أن عدد اللاعبين قد يصل إلى 8 عناصر من التشكيلة الأساسية، حيث سيضطر المنتخب لأداء مباريات دولية ودية متتالية لتجهيز اللاعبين لنهائيات آسيا، كون الهدف هو المنافسة على نيل شرف التأهل لأولمبياد البرازيل.

وكان الدكتور مسفر قد طلب أن يكون تجمع الأولمبي أوائل ديسمبر، وتحديداً يوم 12 الجاري، لكن اللجنة كانت قد اقترحت سابقاً أن يكون التجمع يوم 17، ولكن بسبب موقف الأندية وضغطها في سبيل تقليص فترة انضمام الدوليين للأولمبي في ظل صعوبة مواقف تلك الأندية في ترتيب الدوري، حال دون تنفيذ مطلب الدكتور مسفر بتجمع أطول مع المنتخب، وبالتالي تم الاستقرار على أن يكون التجمع يوم 20 الجاري، إلا أن تمسك بعض الأندية بضم لاعبيها وإجبارهم على ترك المعسكر بالضغط على الاتحاد، بات يشكل علامة استفهام كبيرة، على مدى التعاون الذي تبديه بعض الأندية مع هذا المنتخب، المقبل على مهمة وطنية مصيرية لهذا الجيل من اللاعبين.

ومن المتوقع أن تشهد تشكيلة المنتخب الأولمبي، عودة بعض العناصر التي غابت عن تجمع نوفمبر الماضي، لانضمامها للمنتخب الوطني الأول، وتتمثل في أحمد العطاس ومحمد العكبري، وكلا اللاعبين يعدان قوة هجومية ضاربة، ستضيف فنياً للمنتخب، وسيكون لهم دور كبير في المرحلة المقبلة.

وينتظر جهاز الأبيض الأولمبي، الاطمئنان على مدى شفاء اللاعبين المصابين الثلاثة، لمعرفة إمكانية انضمامهم للقائمة النهائية، التي ستخوض البطولة المقبلة في الدوحة، وهم يوسف أحمد ومحمد بوسندة لاعبا العين، بالإضافة ليوسف سعيد لاعب الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا