• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م
  12:28    مسؤول من برنامج الأغذية العالمي: هبوط أول طائرة في صنعاء على متنها عمال إغاثة    

بالفيديو: جولة «الاتحاد» على متن كاسحة الألغام البريطانية الملكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2017

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكد الكابتن جيم لوفيل، قائد السفينة الملكية البريطانية «بينسانزي» أهمية المشاركة في معرض الدفاع البحري «نافدكس» الذي يقام بالتزامن مع معرض الدفاع الدولي «آيدكس 2017»، مشيراً إلى أنه يتيح الفرصة لتبادل الخبرات المختلفة مع ممثلي القوات البحرية من دول مختلفة.

وقال الكابتن جيم لوفيل في لقاء خاص مع «الاتحاد»، خلال جولة على متن السفينة «بينسانزي»، أمس: « إنني سعيد بوجودي في نافدكس للمرة الأولى، كما أتوجه بالشكر لقيادة دولة الإمارات لتنظيم هذين الحدثين العالميين الأبرز في منطقة الشرق الأوسط في مجال الدفاع ». وأضاف: إن التواجد في «نافدكس 2017 » أتاح له الفرصة بالتعرف على قوات بحرية من دول مختلفة من باكستان والسعودية، وكذلك العلاقات غير الرسمية مع الجانب الإماراتي وقائدي السفن الأخرى، الأمر الذي يسمح لنا بتبادل الخبرات والأفكار.

وأشار لوفيل إلى أن مهام السفينة خلال تسعة شهور من التواجد في منطقة الخليج العربي للمرة الثالثة منذ إطلاقها، تتركز على الكشف عن الألغام البحرية في منطقة الخليج العربي، لافتا إلى أن هناك ألغاماً منذ أكثر من نصف قرن، والتواجد في مياه الخليج أمر جدير بالاهتمام من حيث الجو المعتدل وحرارة المياه المعتدلة مقارنة بالأجواء الشديدة البرودة في «الاتلانتيك».

وتابع الكابتن لوفيل: «لدي نقطتان أود أن أركز عليهما، أولاً التواجد في المنطقة والتعاون المتميز مع دولة الإمارات، حيث السفينة تواجدت في المنطقة ثلاث مرات في تاريخها، وثانياً، الحضور في أبوظبي والتعاون علي المستويين الرسمي من خلال التدريب هنا والآخر غير الرسمي، من خلال لقاء أعضاء البحرية الإماراتية والتحاور وتبادل الخبرات والأفكار والطرق المختلفة في «الإبحار».

وعن المهمة التي تقوم بها كاشفة الألغام البريطانية «بينسانزي» التابعة للبحرية الملكية، قال كابتن لوفيل: «إننا نعمل مع بالتعاون مع العديد من الشراكات، ومنها الولايات المتحدة الأميركية، ودول أخرى بمنطقة الخليج والإمارات بالطبع، وقد تم منذ ثلاثة أسابيع مضت عدة تدريبات مهمة، وذلك يرجع لأهمية هذا الممر البحري الذي يمر منه نحو 40% من موارد الطاقة للعالم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا