• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

عزام الأحمد: الحكومة لن تبقى 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

رام الله - وكالات الأنباء: حاول مئات المعلمين الفلسطينيين الغاضبين اقتحام مقر مجلس الوزراء في مدينة رام الله امس، احتجاجا على عدم تلقيهم رواتبهم منذ عدة شهور بسبب الحصار الذي يفرضه الغرب. وهتف المعلمون المعتصمون مطالبين بحل الحكومة اذا لم تتحمل مسؤولياتها.

ويشار إلى أن المعلمين ينفذون إضرابا تحذيريا منذ بداية الاسبوع، ومن المتوقع ان يستمر حتى الخميس المقبل.وقال نائب رئيس الوزراء عزام الأحمد في كلمة ألقاها أمام المعلمين ''ان حكومة الوحدة الوطنية عمرها لن يتجاوز 3 أشهر أو أقل، إذا لم يرفع الحصار الاقتصادي والسياسي المفروض على الشعب الفلسطيني''. وأضاف الأحمد ان ''الحكومة تسعى لفك الحصار من خلال جولاتها ولقاءاتها'' مشدداً على أهمية إفراج إسرائيل عن الأموال الفلسطينية التي تحتجزها. وأكد سعي الحكومة لفك الحصار عبر ''حراكها السياسي على الساحة'' مضيفا ''إن لم تفك اسرائيل حصارها المفروض على الاموال الفلسطينية لن يكون هناك حل للازمة المالية الفلسطينية، حتى لو جمعنا أموال الكرة الارضية كلها''.

وطالب المعلمون بحل الحكومة ان لم تقم بمسؤولياتها، أو ان تترك للشعب الخيار ليحكم نفسه.

وأكد جميل شحادة، رئيس اتحاد المعلمين، شرعية مطالبهم موضحا ان الاتحاد سيستمر في فعالياته وتصعيد الخطوات الاحتجاجية في الايام المقبلة.

وكان القائم بأعمال وزير المالية الفلسطيني سمير أبو عيشة قد أكد أن قيمة العجز الذي تعاني منه الموازنة العامة للســــــلطة بلغ حوالي 655 مليون دولار، وسببه احتجاز إسرائيل لحوالي 660 مليون دولار من أموال ضريبة المقاصة المستحقة للسلطة. وأكد بسام زكارنة، رئيــس نقابة العاملين في الوظــيفة العمومية، أن يوم غد الاربعاء هو يوم اضراب في كافة الوزارات للمدنيين والعسكريين.