• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

واشنطن بوست : مكتب المالكي ساهم في إقالة ضباط أكفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

واشنطن - ا ف ب: أفادت صحيفة ''واشنطن بوست'' أمس ان مساعدين لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لعبوا دورا اساسيا في اعتقال وإقالة ضباط كبار في الجيش والشرطة العراقيين حاولوا وقف نفوذ الميليشيات الشيعية. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الجيش الأميركي ووثائق تم الحصول عليها في بغداد انه منذ 1 مارس الماضي تم طرد او اعتقال او دفع 16 ضابطا في الجيش والشرطة العراقيين للاستقالة. واضافت الصحيفة ان 9 منهم على الأقل من السنة. وقالت الصحيفة انه رغم ان بعض الضباط اقيلوا لاسباب مشروعة، فان البعض الاخر كانوا يعتبرون من أفضل الضباط العراقيين. وبحسب التقرير فان طرد الضباط اثار غضب المسؤولين الأميركيين والعراقيين الذين يعتبرون ان الحكومة برئاسة الشيعة تقوم بتقويض عمل الجيش لتحقيق غايات طائفية.

ونقلت الصحيفة عن دانا بيتارد قائد الوحدة العسكرية الأميركية المسؤولة عن تدريب قوات حفظ الأمن العراقية القول ''ان جرمهم الوحيد هو انهم كانوا ناجحون'' في التصدي لجيش المهدي. وأفاد التقرير انه خلال الحملات الامنية السابقة في بغداد، واجه المالكي انتقادات لفشله في استهداف الميليشيات الشيعية لا سيما جيش المهدي .