• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

10 آلاف درهم الحد الأدنى للزيادة شهرياً لـ16 نادياً فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

محمد عيسى:

يبدأ اليوم صرف الإعانات الحكومية للأندية حسب التعديل الجديد، ومع الزيادة التي دخلت عليها بعد مبادرة مجالس أبوظبي ودبي والشارقة الخاصة بتحويل إعانات أندية أبوظبي ودبي وناديي الشارقة والشعب الى الأندية الأخرى الأكثر حاجة للإعانات الحكومية، وهي المبادرة التي أسعدت المظاليم والأندية التي تشكو الضائقة المالية، وإن كانت الزيادة التي ستحصل عليها لن تحل المشكلة القائمة، ولن تفرج الأزمات المستعصية التي تعاني منها تلك الاندية، ولكن المبادرة تبقى خطوة من خطوات عديدة يجب اتخاذها لحل المشاكل المالية التي تعاني منها الأندية، وعكفت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على وضع آلية ونظام معين لصرف تلك الزيادات على المستحقين وضمان وصول المبالغ لمستحقيها، وستكون الزيادة على الدعم الأساسي الذي تحصل عليه الأندية من الهيئة، وبالتالي لن تكون هناك أي زيادات على الدعم والإعانات التي تحصل عليها الأندية كدعم للأنشطة التي تمارس في كل ناد.

وخلال الأيام الماضية قامت الهيئة بإعداد دراسات شاملة عن الأندية لتحديد الأندية الأكثر حاجة للاستفادة من الزيادة، وعليه فإن الزيادة سيستفيد منها ستة عشر نادياً فقط، من أصل ثمانية عشر نادياً تحصل على الإعانات الحكومية الشهرية، وسيكون ناديا الاتحاد والخليج خارج حسبة الزيادة، إذ لن يدخلا في الزيادة، بل سيتم صرف الإعانة الاعتيادية التي تصرف لهما شهرياً والبالغة خمسة وعشرون ألف درهم شهرياً كدعم أساسي دون دعم الأنشطة، وتبلغ الزيادة التي حصلت عليها الهيئة من مبادرة المجالس ثلاثمائة وخمسة وعشرين ألفاً (325000) درهم شهرياً، سيتم توزيعها على الأندية الستة عشر بحد أدنى عشرة آلاف درهم شهرياً.

تحصل الأندية حالياً على دعم أساسي يبلغ خمسة وعشرين الف درهم شهرياً، إضافة الى دعم الأنشطة التي يتم صرفها عن طريق الاتحادات والتي تخضع لآلية معينة للصرف، وتعتمد على المراحل التي تمارس ونوعية اللعبة، ويبلغ سقف اللعبة الفردية عشرة آلاف درهم، واللعبة الجماعية خمسة عشر الف درهم شهرياً، إذا كانت تمارس بمختلف مراحلها السنية.

وأكد إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أن جميع الأندية بحاجة ماسة بالفعل لرفع قيمة الإعانات، لأن الإعانات لايمكن أن تحل الأزمات وتسد العجز، وهو ما يتطلب البحث عن بدائل وأفكار للاستثمار، والبحث عن مصادر تمويل ودخل إضافية لتساهم مع دعم الهيئة في الاستيفاء بحاجة الأندية من المصروفات والمبالغ، وأضاف أن مباردة مجالس أبوظبي ودبي والشارقة فيها الكثير من الأبعاد الإيجابية من ناحية التعاون والتواصل بين مختلف مؤسساتنا الحكومية لدعم وتطوير الرياضة، وأضاف أن الهيئة قامت بتصنيف الأندية المستفيدة من الزيادة الى ثلاث فئات، حسب إمكانياتها ومواردها وحاجتها للزيادة، وستختلف الزيادات بناء على ذلك التصنيف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال