• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

الرئيس السابق لمنظمة التجارة يندد بالاتفاقات الثنائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

ويلنجتون-(د ب أ): ندد مايك مور، الرئيس السابق لمنظمة التجارة العالمية، أمس باتجاه العديد من دول العالم إلى عقد اتفاقات ثنائية لتحرير التجارة في الوقت الذي تعاني فيه جولة الدوحة لتحرير التجارة العالمية في إطار المنظمة للجمود. وقال مور في تصريحات للإذاعة النيوزيلندية ''إنها ليست اتفاقات تجارة حرة.. إنها اتفاقات معاملة تجارية تفضيلية. وعندما تعطي تفضيلا فأنت تخلق امتيازا ومساندة للسياسيين''.

وقال مور، الذي تولى رئاسة منظمة التجارة العالمية خلال الفترة من 1999 إلى 2002: إن جولة الدوحة التي شارك في إطلاقها من العاصمة القطرية عام 2001 تواجه حالة جمود خطيرة للغاية وتحتاج إلى إرادة سياسية للخروج منها.

وألقى بمسؤولية الجمود الذي تعاني منه مفاوضات جولة الدوحة على الاهتمام الكبير الذي توليه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وسويسرا والنرويج واليابان للإبقاء على الدعم الذي تقدمه لمزارعيها وحمايتهم من منافسة مزارعي الدول النامية.

وأضاف مور، الذي شغل منصب رئيس الوزراء في نيوزيلندا في وقت سابق: من النادر أن تتخلى أي قطاعات تحصل على حماية عن المزايا التي تمتع بها بسهولة ولذلك يجد السياسيون صعوبة كبيرة في رفع الحماية عن القطاع الزراعي في الدول الصناعية بعد سنوات طويلة من الحماية التي تمتع بها القطاع.

وحذر من فشل مشروع إقامة نظام عالمي للتجارة الحرة تحت إشراف منظمة التجارة العالمية لأن السماح بفشله يضر كثيرا بالاقتصاد العالمي وللأمن والسلام العالميين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال