• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

آلاف الفلسطينيين شيعوا شهيداً في رام الله

المستوطنون يتداعون لاقتحام الأقصى اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 ديسمبر 2015

رام الله (الاتحاد)

شيع آلاف الفلسطينيين في بلدة عابود شمال غرب رام الله والقرى والبلدات المجاورة، أمس جثمان الشهيد عبد الرحمن وجيه البرغوثي (26 عاماً) الذي أعدم أمس الأول برصاص قوات الاحتلال عند المدخل الرئيس للبلدة ، وذلك وسط دعوات من متطرفين يهود لاقتحام مسجد الأقصى المبارك بدءاً من اليوم الأحد.

وقال عم الشهيد، حسني البرغوثي لوكالة «معاً» إن قوات الاحتلال أعدمت ابن شقيقه بدم بارد بعد إيقافه على حاجز على مدخل القرية، حيث طلب الجنود منه إخراج بطاقته الشخصية، وفي تلك اللحظة أطلقوا عليه أكثر من 6 رصاصات، أصابته في العنق والرأس والفم، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

وأكد البرغوثي أن جنود الاحتلال ودسوا له سكيناً بداعي طعن جندي لتبرير جريمتهم.

وفي أعقاب تشييع جثمان الشهيد البرغوثي، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، عند المدخل الرئيس للبلدة الذي اغلقته قوات الإحتلال بالسواتر الترابية.وألقى الشبان الحجارة بكثافة نحو الجنود، الذين أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز بكثافة .

إلى ذلك، دعت منظمات الهيكل المزعوم إلى أوسع مشاركة لعصابات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، بدءاً من اليوم الأحد تزامناً مع الاحتفالات اليهودية بعيد الأنوار والذي يستمر حتى الخميس المقبل.

وينشر الاحتلال في مدينة القدس أجهزة ضوئية تبث صوراً ملونة على جدران وأسوار المدينة المقدسة، كما تنتشر بعض المجسّمات المضيئة في أزقتها، ويأتي ذلك ضمن مساعي الاحتلال المتواصلة لتهويد المدينة ونشر ثقافته فيها وطمس طابعها التاريخي العربي والإسلامي.

وفي هذا السياق، وجهت مجموعات استيطانية دعوات لشن حملات اقتحام واسعة للمسجد الأقصى، وفعاليات تهويدية في مدينة القدس المحتلة على مدار أيام الأسبوع المقبل، ومن أبرز هذه الدعوات، ما دعت إليه «منظمة أمناء الهيكل» لإقامة مسيرة كبيرة تنطلق من القدس القديمة متجهة نحو باب المغاربة لاقتحام المسجد الأقصى في تمام الساعة 9 صباحاً، وذلك في اليوم الثالث للعيد، والذي يصادف الثلاثاء المقبل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا