• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مركز سلطان بن زايد.. دور تنويري في سماء الثقافة والإعلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

يعمل مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز على ترسيخ ونشر الوعي الثقافي والإعلامي في الإمارات في إطار التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في كل المجالات.

وقال أحمد سعيد الرميثي مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام «إن المركز، ومنذ نشأته يحظى بدعم ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي يرى ضرورة أن يكون للمركز دور حيوي وفاعل في تعزيز الهوية الثقافية والإعلامية في الدولة، وتجسيد قيم الانتماء والولاء للوطن، وترسيخ قيم وعادات المجتمع لبناء الإنسان المواطن القادر على العطاء وتحقيق وحفظ المنجزات في الدولة».

وأضاف «أن المركز يحرص دائماً على أن يكون عنصراً فاعلاً ومهماً في مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها دولة الإمارات».. وأوضح أنه انطلاقاً من هذه الأهداف واستشرافاً للمستقبل حرص مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام على تنظيم العديد من الفاعليات التي تتصل بالوطن ومجالات الثقافة بكل أبعادها مقدماً العديد من الأسماء البارزة ممن لهم بصمة و قدموا خبراتهم لأبناء الوطن للإسهام في الحراك الثقافي الذي تشهده الدولة.

وأوضح منصور سعيد المنصوري مدير إدارة الشؤون الثقافية والإعلام في مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام أن أنشطة وفعاليات المركز تأتي في إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز من خلال حرص سموه على إثراء المعرفة والثقافة بما يخدم المجتمع الإماراتي. وتتجسد رؤية المركز على نشر الوعي العلمي والمعرفي لدى المجتمع مع الحفاظ على الإرث التاريخي والحضاري للدولة وهويتها الوطنية بهدف بناء مجتمع عصري متقدم ومنفتح وقادر على الإبداع والابتكار.. كما تتمثل رسالة المركز في تقديم برامج ثقافية وإعلامية متنوعة ومستنيرة تخدم المجتمع وتتبنى القيم النبيلة والمبادئ السامية وتساهم في تشكيل الوعي الصحيح بمشكلات المجتمع وقضاياه المستجدة وتبتكر الحلول المناسبة لها.

ويتبنى المركز المفهوم العام للثقافة الذي يضم مختلف الأنشطة الحضارية من فكر وسياسة وفلسفة واقتصاد وأدب وتعليم، وغيرها من فروع المعرفة التي ظلت دائماً حاضرة في برامج المركز وأنشطته لذلك لا يتعارض اتجاهه نحو التخصص في مجال الأنشطة الثقافية والإعلامية مع تنويع محاضراته وفاعلياته الموجهة للجمهور بشكل عام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا