• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أستونيا تسعى لاحتواء التوتر مع الأقلية الروسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أبريل 2007

تالين-وكالات الأنباء:اعلنت الحكومة الاستونية أمس إعادة وضع النصب التذكاري للجنود السوفيات ولكــــن في موقع آخر في تالين لتهدئة التــــــوتر مع الاقلية الروسية في هذه الجمهورية، متهمة روسيا بتأجيج التوتر.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة اينجا جاغوما ان ''الحكومة تريد تغيير مكان النصب سريعا، وسيتم ذلك بحلول الثامن من مايو''. وقالت وزارة الخارجية الأستونية في بيان ان ''الحكومة الاستونية باشرت منذ أمس استعداداتها في المقبرة العسكرية وسط تالين لاعادة وضع النصب التذكاري''، وأضافت إن خبراء في الطب الشرعي سيقومون بفحص القبور والتعرف على هوية المدفونين فيها قبل اتخاذ أي إجراء على صعيد رفع التمثال من قاعدته.

واعتبرت الوزارة ان ''من المؤسف ان توزع وزارة الخارجية الروسية اتهامات لا اساس لها حول مقتل روسي بهدف تأزيم الوضع في استونيا''. وأكدت الوزارة الاستونية ان مقتل هذا الشاب، حسبما تقول النيابة، ''لا علاقة له بأنشطـــــــة قوى الامن''، موضحــــــة ''ان ديمتري قتل على اثر شجار بين اشخاص كانوا يشاركون في الصدامات''.

من جهته أكد وزراء حكومة إستونيا أمس إنهم لا يشعرون بالاسف ازاء قرارهم بإزالة النصب التذكاري، واصروا على أن أعمال الشغب لا ترتبط بمصير النصب التذكاري. وقال وزير الخارجية أورماس بايت للصحفيين ''لقد قررنا إنه من الحكمة نقل النصب التذكاري لموقع أفضل، وللاسف جاء بعض الاشخاص بهدف انتهاك النظام العام وزعزعة استقرار الوضع''. وقال وزير الدفاع جاك آفيكسو ''لا أعتقد أن هناك أخطاء كبيرة أرتكبت ولكن فى ظل التطورات اللاحقة فانه كان من المناسب تماما بدء عملية النقل في وقت مبكر''، مؤكدا أنه لا يأسف لاصدار أمر بالبدء في العملية.

من جهة أخرى أكدت شرطة استونيا أمس أن قرابة ألف شخص اعتقلوا خلال أحداث الشغب التي وقعـــــــت في البلاد في اليومين الماضيين في حين ساد الهدوء ليلة أمس العاصمة تالين.