• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

انتقادات فلسطينية لتصريحات مسؤول مصري اعتبر إطلاق الصواريخ على إسرائيل مقامرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أبريل 2007

غزة - وكالات الانباء: انتقدت منظمات فلسطينية امس، تصريحاً للواء برهان حماد رئيس الوفد الأمني المصري في غزة، قال فيه إن ''خرق التهدئة'' بين الفلسطينيين والإسرائيليين عرقل جهود الوفد الرامية لإبرام صفقة لتبادل الأسرى بين الجانبين.

فقد نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية (أ.ش.أ) عن حماد وصفه إطلاق الصواريخ على المواقع الإسرائيلية بـ''المقامرة التي تضر بأبناء الشعب الفلسطيني وقد تؤدي إلى ردة فعل عنيفة من جانب إسرائيل، تدمر البنية التحتية المتواضعة في قطاع غزة وتوقع العديد من الضحايا في صفوف أبناء الشعب من نساء وأطفال وشيوخ وشباب''.

كما نقلت الوكالة المصرية عن المسؤول المصري قوله إن ''الوفد أصبح الآن مشغولا، بسبب استمرار خرق التهدئة، بالعمل على منع إسرائيل من ارتكاب اجتياح عسكري شامل أو جزئي في قطاع غزة، ردا على إطلاق الصواريخ على المستوطنات والمناطق والمواقع الإسرائيلية''.

وأكد ضرورة ''أن تتمسك الفصائل الفلسطينية بضبط النفس حتى تتم السيطرة على الوضع وعودة الهدوء والتهدئة مرة أخرى كي نتفرغ إلى القضايا الأهم وفي مقدمتها إتمام صفقة تبادل الأسرى وفك الحصار الظالم عن الشعب الفلسطيني''.

ورفضت حركة ''حماس'' انتقادات اللواء برهان حماد مؤكدة أن ''المقاومة مرتبطة باعتداءات الاحتلال''. وقال إسماعيل رضوان الناطق باسم الحركة في تصريحات الى الشبكة الإعلامية الفلسطينية: ''من حق فصائل المقاومة الفلسطينية الرد على عدوان وجرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي''.

وانتقدت ''ألوية الناصر صلاح الدين'' الذراع العسكرية للجان المقاومة الشعبية، تصريحات المسؤول المصري، وقال محمد عبد العال، المعروف باسم ''أبو عبير'' وهو الناطق بلسان الألوية في قطاع غزة في بيان اصدره إنه ''على رئيس الوفد الأمني المصري الموجود في غزة أن يقول خيرا أو ليصمت''.