• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ما لم يرتفع الطلب أو يتقلص الإنتاج

أسعار الموارد الطبيعية العالمية إلى تراجع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 ديسمبر 2015

ترجمة: حسونة الطيب

تتعرض أسعار الموارد الطبيعة للمزيد من التراجع، ما لم يرتفع الطلب أو يتقلص حجم الإنتاج، حسبما جاء عبر جولدمان ساكس، واحد من أكثر البنوك المؤثرة في أسواق هذه السلع. وفي ظل تداول المواد الخام من نفط وفحم ونحاس وزنك، بأقل مستويات لها منذ الأزمة المالية، يعتقد بعض المستثمرين أن الأسعار ربما تتدهور وتعاود التعافي في غضون الإثني عشر شهراً المقبلة.

وأضفى خفض معدلات الإنتاج من بعض شركات التعدين مثل، جلينكور التي تخطط لتقليص مستوى إنتاجها السنوي من الزنك بنحو الثلث، المزيد من التفاؤل على القطاع. لكن في حالة عدم انتعاش الطلب، ربما لا يكون عامل خفض الإنتاج مجدياً لموازنة أسواق هذه الموارد، التي تحتاج لأن تظل الأسعار فيها منخفضة لأطول فترة ممكنة، لإرغام الشركات على زيادة خفض إنتاجها.

وتدخل الموارد عامها الثاني من الركود، حيث انخفض مؤشر بلومبيرج للسلع الذي تندرج تحته 22 سلعة، بنسبة وصلت إلى 16% في أقل مستوى منذ 2009 وفي طريقه للدخول في سنة ثالثة من الخسائر، وانخفضت أسعار الموارد خلال تلك الفترة بما يقارب 40%.

وتقف كثافة الموارد التي نجمت عن تدفق الاستثمارات لمدة عقد وبطء النمو في الصين التي تتجه للتحول لاقتصاد يركز على المستهلك، وراء التدهور الذي يشهده القطاع خلال هذه السنة، إضافة إلى قوة الدولار.

وبما أن جولدمان ساكس، ليس البنك الوحيد الذي يتوقع ركود قطاع الموارد خلال العام المقبل، يرى بنك باركليز في تقريره للمشهد العالمي خلال العام المقبل، أن السلع مستمرة في تراجع أكثر لحين انتعاش وتيرة نمو الاقتصاد العالمي. وورد في التقرير:«في ظل حزمة النقاط الهيكلية السالبة التي تواجهها أسعار السلع في الوقت الحالي، من بطء النمو في الصين إلى قوة الدولار في أميركا، بجانب الحجم الكبير من فائض الإنتاج والمخزون، خاصة على صعيد النفط، من المنطقي قبول نظرية استمرار ضعف الأسعار وهبوطها لفترة أطول من الوقت». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا