• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

محمد بن راشد يطلع على تصاميم مجمع الوزارات بمدينة خليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أبريل 2007

ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' صباح أمس جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر الرئاسة بحضور سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء.

واستعرض مجلس الوزراء في جلسته أمس عددا من المواضيع المدرجة على جدول أعماله واتخذ بشأنها القرارات المناسبة. فقد وافق المجلس على عدد من قرارات جامعة الدول العربية ذات الصلة بتدعيم العمل العربي المشترك واطلع على تقرير اللجنة المالية والاقتصادية والحساب الختامي لصندوق الزكاة. كما وافق مجلس الوزراء على عدد من الاتفاقيات المبرمة بين حكومة دولة الإمارات وحكومات كل من جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية اليونان وجمهورية الهند وجمهورية طاجيكستان والخاصة بتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وكل دولة من هذه الدول.

مجمع الوزارات

إلى ذلك اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' على عدد من التصاميم الهندسية لمشروع مجمع الوزارات المزمع تنفيذه في منطقة مدينة خليفة في العاصمة أبوظبي.

واستعرض سموه بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة ومعالي محمد عبد الله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ومجموعة من الوزراء التصاميم التي عرضت على سموه واستمع إلى تفاصيل المشروع من الآنسة الهام فكري نائبة مدير عام مؤسسة الإمارات العقارية المشرفة على تنفيذ وإنجاز المشروع الذي يمتد على مساحة خمسمائة وستين الف متر مربع من الأرض.

وقد أبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم موافقته المبدئية على التصاميم التي روعي فيها المزج بين الطرازين المعماريين المحلي والحديث وأمر بإحالة التصميم إلى المجلس الوزاري للخدمات برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة لدراستها واتخاذ ما يلزم من إجراءات التنفيذ للمشروع الحضاري المتميز الذي سيضم مباني نحو ثلاثين وزارة وهيئة ومؤسسة اتحادية.

وأشارت نائبة مدير عام مؤسسة الإمارات العقارية في معرض شرحها لمكونات المشروع إلى أن مساحة البناء تبلغ 142 الف متر مربع ويضم مباني للخدمات الصحية والرياضية والمصرفية والأمنية والترفيهية ومكتب بريد وغيرها إلى جانب مبنى لخدمة المراجعين ومسجد وحضانة أطفال ومبنى للحكومة الالكترونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال