• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

حمشو يحلق بشوط «طيران الإمارات» وعبار الوصيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

محمد حسن (دبي)

تصدر السوري أحمد حمشو شوط طيران الإمارات ضمن فعاليات اليوم الأول لبطولة دبي الدولية لقفز الحواجز (فئة 3 نجوم) في دورتها لعام 2015، والتي انطلقت أمس الأول بمركز الإمارات للفروسية، وحقق حمشو المركز الأول في الشوط الذي تبلغ القيمة الإجمالية لجوائزه المالية 84 ألف درهم، على صهوة «كوينتوس» قاطعاً مسافة المسار بزمن قدره 35:41 ثانية، وجاء في المركز الثاني السعودي عبدالكريم عبار على صهوة «لانكستر» بزمن قدره 38:47 ثانية، فيما ذهب المركز الثالث للروسي فلادمير توجانوف على صهوة «سنفوني» بزمن قدره 39:44 ثانية، وشارك في الشوط 35 فارساً وفارسة.

وحلقت الفارسة الدنماركية تينا لوند بلقب شوط نادي دبي للفروسية الترحيبي، على صهوة الجواد «بتر فلاي» بزمن قدره 38:24 ثانية، وحل في المركز الثاني ماريون هيوز على صهوة «اتش اتش اس بينكي» بزمن قدره 39:98 ثانية، فيما حل ثالثاً هادي نظام بزمن قدره 40:17 ثانية.

وتختتم اليوم المنافسات بشوط الجائزة الكبرى «دبي جراند بري» برعاية طيران الإمارات والذي تبلغ القيمة الإجمالية لجوائزه المالية 245 ألف درهم، ويمنح النجاح في سباق الجائزة الكبرى للفرسان الفرصة لاكتساب نقاط مهمة من أجل التأهل لكأس العالم لقفز الحواجز بإشراف الاتحاد الدولي للفروسية.

وتمنح بطولة دبي الدولية فرصة ثمينة للجمهور لمشاهدة مجموعة من فرسان قفز الحواجز القادمين من مختلف أرجاء العالم، والفارسة الأولمبية الشيخة لطيفة بنت جمعة آل مكتوم، وأعضاء فريق دبي والفرسان الدوليين، ومن بينهم عبدالله المري، عارف أحمد، عمر خوري، محمد كتيت، أحمد فلكناز، علاوة على الفائز بالجائزة الكبرى في عام 2014 الفارس حمد العطية.

وفي كل عام تحظى البطولة بحضور أعداد كبيرة من الجماهير الحريصة على متابعة أداء أفضل فرسان القفز في المنطقة، فضلاً عن الاستفادة من المزايا الترفيهية المجانية المتاحة لأفراد العائلة والتي تتضمن القلاع النطاطة، ركوب خيول البوني، عروض نادي البوني في دبي، واستعراضات رائعة في الركوب من فريق (Z7) الترفيهي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا