الإخوان والسلفيون والليبراليون في المقدمة

إعلان النتائج الرسمية للانتخابات المصرية اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 ديسمبر 2011

القاهرة (الاتحاد) - قرر المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية المصرية، إعلان النتيجة الرسمية لانتخابات المرحلة الأولى التي جرت يومي “الاثنين والثلاثاء” الماضيين في تسع محافظات هي القاهرة والاسكندرية وكفر الشيخ ودمياط وبورسعيد والبحر الأحمر والفيوم وأسيوط والأقصر مساء اليوم بدلاً من أمس، بسبب استمرار لجان الفرز في أعمالها. وتتضمن النتيجة الرسمية التي سيعلنها المستشار عبدالمعز أسماء الفائزين في المقاعد الفردية وأسماء الذين سيخوضون جولة الإعادة يوم “الاثنين” القادم وعدد الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة حزبية دون إعلان أسماء الفائزين لحين الانتهاء من المرحلة الثالثة والأخيرة للانتخابات في يناير القادم، بالإضافة إلى نسبة المشاركة الشعبية في هذه الانتخابات.

وقرر المستشار عبدالمعز إبراهيم رفع المكافأة المالية للموظفين الإداريين الذين قاموا بالعمل باللجان الانتخابية في الانتخابات البرلمانية لتصبح ألف جنيه لكل منهم بدلا من ثلاثمائة جنيه تقديراً لدورهم في العملية الانتخابية ولما بذلوه من جهد وما تحملوه من صعاب في العملية الانتخابية على النحو اللائق الذي ظهرت به. كما قرر فرز أصوات الناخبين بالدائرة الأولى بالقاهرة بعد أن أوقف القاضي رئيس اللجنة إجراءات الفرز وقام بالتحفظ على صناديق الاقتراع والأوراق المتعلقة بالعملية الانتخابية وأخطر رئيس اللجنة العليا للانتخاب بأن قراره جاء في ضوء وجود أعداد محدودة من رجال الأمن على نحو لا يسمح بإجراء عمليات الفرز، كما اعتذر عن رئاسته لتلك اللجنة. وقام المستشار عبدالمعز إبراهيم بمخاطبة الشرطة العسكرية، حيث تم على الفور تعزيز مقر اللجنة بأعداد كبيرة من رجال الشرطة العسكرية، كما تم استبدال رئيس اللجنة المعتذر بقاض آخر ليستكمل إجراءات العملية الانتخابية وفرز الأصوات. وأرجع المستشار يسري عبدالكريم الأمين العام للجنة العليا للانتخابات تأجيل إعلان نتائج المرحلة الأولى للانتخابات إلى اليوم لعدم وصول الحقائب الدبلوماسية التي تحتوي على أصوات المصريين في الإمارات والسعودية والكويت، بالإضافة إلى أن القضاة المشرفين على الانتخابات لم يتمكنوا من الانتهاء من عمليات الفرز أمس نظراً للإقبال الشديد من الناخبين.

وتشير مؤشرات الفرز التي حصلت عليها “الاتحاد” حتى مساء أمس، إلى تقدم حزب “الحرية والعدالة” الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، يليه حزب “النور” السلفي، ثم الكتلة المصرية التي تضم الأحزاب الليبرالية في جميع المحافظات التسع، وتقهقر حزبي “الوفد والوسط”. ففي محافظ البحر الأحمر حصدت قائمة الحرية والعدالة 35 في المئة من الأصوات، تليها الكتلة 19 في المئة ثم المواطن مصري ثم الوفد. بينما ذهب مقعد الفردي فئات إلى مرشح الكتلة المصرية ومقعد العمال لمرشح حزب المواطن مصري. وفي محافظة دمياط ذهبت مقاعد الفردي الأربعة إلى جولة الإعادة بين مرشحي الحرية والعدالة والنور والمستقلين. وفي القوائم احتلت قائمة الحرية والعدالة المقدمة، يليها حزب الوسط ثم الكتلة. وفي محافظة الأقصر ذهبت المقاعد الفردية لجولة الإعادة وتقدم الحرية والعدالة والنور السلفي في القوائم.

وفي محافظة أسيوط، سجلت المؤشرات تقدم قائمة الحرية والعدالة ثم النور ثم الكتلة. أما مقاعد الفردي الأربعة فستذهب لجولة الإعادة بين مرشحي النور والحرية والعدالة والكتلة ونواب سابقين في الحزب الوطني المنحل.

وفي محافظة كفر الشيخ، أفادت المؤشرات حصول قائمة الحرية والعدالة على 33 في المئة من الأصوات والنور 22 في المئة والوفد 21 في المئة. وفي المقاعد الفردي، تقدم الكتلة “عمال” والفئات بين الحرية والعدالة والوفد. وفي الفيوم تؤكد المؤشرات تقدم الحرية والعدالة ثم الكتلة ثم حزب الوسط. وفي بورسعيد فاز أكرم الشاعر مرشح الحرية والعدالة بمقعد الفردي “فئات” وخسارة جورج اسحق وإعادة على مقعد العمال. وفي القوائم جاءت الحرية والعدالة في المقدمة ثم النور ثم الوفد. وفي محافظة الاسكندرية حصلت قائمة الحرية والعدالة على 45 في المئة من الأصوات ثم النور ثم حزب الثورة مستمرة. وفي القاهرة تفيد المؤشرات تقدم قائمة الحرية والعدالة ثم الكتلة الليبرالية.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل تتوقع أن استمرار الأزمة الأوكرانية الروسية سيؤدي إلى إشعال حرب أهلية في أوكرانيا؟

نعم
لا
لا أدري