• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شملت 21 قطاعاً وتوزعت على 178 دولة

173 مليار درهم مساعدات الإمارات التنموية والإنسانية في 44 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكدت وزارة التنمية والتعاون الدولي، أن قيمة المساعدات التنموية والإنسانية والخيرية التي قدمتها دولة الإمارات خلال 44 عاماً، تناهز 173 مليار درهم، وشملت 21 قطاعاً وتوزعت على 178 دولة، استفادت من مشاريع وبرامج المؤسسات الإماراتية المانحة خلال الفترة بين عام 1971 وحتى 2014.

ونشرت الوزارة تقريراً خاصاً بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين للدولة، يسلط الضوء على جهود دولة الإمارات في مجال المساعدات الخارجية ومبادرات قيادتها الرشيدة التي قدمتها من خلال مؤسساتها المانحة، وأكدت الوزراة خلال التقرير أن هذه المساعدات جاءت في سبيل تحسين حياة الملايين من البشر، وهو ما جعلها تتربع على رأس قائمة الدول الأكثر سخاء على مستوى العالم خلال عامي 2013 و2014.

وتتبع دولة الإمارات نهج تقديم يد العون ومساندة الشعوب المحتاجة وإغاثة الملهوف في إطار الفلسفة التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وواصل المسيرة من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة حثيثة من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأظهرت البيانات المجمعة الصادرة عن الوزارة، أن النصيب الأكبر لهذه المساعدات تركز في قطاع «الحكومة والمجتمع المدني» الذي استحوذ على 80,6 مليار درهم، يليه قطاع «دعم البرامج العامة» بإجمالي 22,5 مليار درهم، فيما بلغت قيمة المساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ نحو 7,7 مليار درهم.

وأشارت البيانات الأخيرة للوزارة إلى أن القارة الآسيوية استحوذت على نصيب الأسد من أموال الدعم والمساعدات خلال السنوات الـ 44 الماضية بإجمالي 79,4 مليار درهم، فيما تلتها القارة الأفريقية بإجمالي بلغت قيمته 75,4 مليار درهم والتي تنوعت أهدافها بين مشاريع تنموية مثل بناء المجمعات السكنية والطرق والجسور وتوليد الطاقة، وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض