• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جامعة الأقصى في غزة توزع الشهادات على طلاب منحة «خليفة الإنسانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 ديسمبر 2015

غزة (وام)

نظمت جامعة الأقصى في قطاع غزة حفلاً لتوزيع شهادات على الطلبة الخريجين من الجامعة المستفيدين من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بحضور القائم بأعمال رئيس الجامعة الدكتور محمد رضوان ورئيس اللجنة المكلفة بتوزيع مساعدات مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية الدكتور جبر الداعور، وعدد من نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والمالية ولفيف من المستفيدين والطلبة والمهتمين.

ورحب القائم بأعمال رئيس الجامعة الدكتور رضوان بالحضور متقدماً بالشكر الجزيل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني بشكل عام وللجامعات الفلسطينية بشكل خاص، مثمناً الدور الكبير لدولة الإمارات لوقوفها إلى جانب القضية والشعب الفلسطيني، ومتمنياً أن تنعم الإمارات وشعبها بالأمن والاستقرار والرخاء.

وأكد أن هذا المشروع الكبير من شأنه أن يساهم في تحسين الظروف المادية والاجتماعية للمستفيدين منه وأسرهم وتذليل العوائق المادية من طريق دراستهم وعملهم حتى يتمكنوا من تحقيق أفضل النتائج العملية، فضلاً عن أنه يقدم صورة رائعة لأسمى معاني التواصل الاجتماعي والعمل الإنساني. ومن جانبه ثمن الدكتور الداعور دور مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وما تقدمه المؤسسة من مساعدات للشعب الفلسطيني، موضحاً أن هذه المساعدات وزعت على طلبة الجامعات مع مراعاة نسب أعداد الطلبة في كل جامعة والمناطق الجغرافية لأماكن سكن الطلبة ومع التركيز على الطلبة الذين تضرروا في الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وذكر الداعور أن عمادة شؤون الطلبة تسعى إلى تأسيس شراكات مع مؤسسات المجتمع المحلى والإقليمي والعمل على تطوير برنامج المنح والمساعدات الطلابية، شاكراً لمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية مساعداتها لطلبة الجامعات ولدولة الإمارات العربية المتحدة وقادتها لوقوفهم مع الشعب الفلسطيني، متمنياً من جميع المؤسسات المحلية والدولية أن تتحمل مسؤولياتها تجاه الطلبة بتقديم يد العون لهم، وخصوصاً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة الراهنة.

وتقدم بالشكر لمؤسسة خليفة على الجهود الكبيرة التي تبذلها في شتى المجالات، وبالأخص في مجال التعليم الأمر الذي ساهم كثيراً في تذليل بعض العقبات التي تواجه فئات معينة من الطلبة، وقال إن هذه المبادرة ليست بغريبة على دولة الإمارات التي تسعى إلى مد يد العون والمساعدة إلى شعوب العالم كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض