• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بترحيب من رئيس الدولة وحضور طحنون بن محمد وهزاع بن زايد

محمد السادس يفتتح «الأسبوع المغربي التراثي» في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 ديسمبر 2015

أبوظبي (وام) بترحيب من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، افتتح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية الشقيقة، وبحضور سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مساء أمس، معرض «الأسبوع المغربي التراثي» الذي يقام برعاية جلالته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ونادي أبوظبي للفروسية. وتستمر فعاليات المعرض إلى 11 ديسمبر، بإشراف وزارة شؤون الرئاسة، وذلك في إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة المغربية في جميع المجالات، ويعكس الأسبوع مسيرة الفن والحضارة المغربية الأصيلة. ووجه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الشكر إلى صاحب الجلالة العاهل المغربي محمد السادس على تفضله بافتتاح الأسبوع المغربي التراثي المهم الذي يتيح للإماراتيين والمقيمين في الدولة التعرف عن كثب إلى إرث ثقافي عريق تمتزج فيه الفنون الشعبية بالشخصية المغربية المميزة، مؤكداً أن حضور صاحب الجلالة وافتتاح هذا الأسبوع بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الرابع والأربعين يعكسان عمق العلاقات الإماراتية المغربية، تلك العلاقات التي تتجسد من خلالها أجمل أشكال الأخوة والتضامن بين البلدين الشقيقين، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هذه العلاقات المميزة تزداد قوة يوماً بعد يوم بفضل الرؤى السديدة للقيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين. وتأتي إقامة هذا الأسبوع التراثي بهدف تنمية الروابط الوثيقة بين الشعبين الشقيقين ومشاركة الإمارات احتفالات ذكرى تأسيس الاتحاد، وتعريف مجتمع الإمارات بالثقافة والتراث المغربي العريق، باعتباره مكوناً من المكونات الأساسية للهوية المغربية، وركناً أصيلاً في تاريخ وحضارة المغرب. وقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية والحضور بجولة في أرجاء المعرض الافتتاحي الذي تضمن عدداً من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية والتاريخية، إضافة إلى مجموعة من التحف والآثار القديمة. وتنقسم فعاليات الأسبوع المغربي التراثي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض إلى قسمين، تعرض في القسم الأول اللوحات المغربية المرتبطة بتراث وثقافة المغرب، فيما يشمل القسم الثاني أنشطة متنوعة في التراث الثقافي المغربي، وخصص جزء منه للتعريف بالمنتجات المختلفة للصناعة المغربية، إضافة إلى عرض بعض الأكلات التي تجسد التنوع بين مختلف ثقافات مجتمع المغرب، علاوة على عرض الخياطة التقليدية التي أخذت مساحة كبيرة من خلال عرض للأزياء من التصاميم التي تعكس اللباس المغربي المتجذر بالتراث والتاريخ، فيما كان للموسيقى المغربية حضور لافت بمختلف أنواعها. بعدها انتقل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان والحضور إلى نادي أبوظبي للفروسية، حيث شهدوا انطلاق القسم الثالث من المعرض، وهو فن «التَّبُوريدة» التي تعد فناً رياضياً من فنون الفروسية المغربية التقليدية، والتي يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر الميلادي، كما تشكل لوحة احتفالية فلكلورية عريقة لدى المغاربة، وهي تمجد البارود والبندقية التي تشكل جزءاً مهماً من العرض الذي يقدمه الفرسان، خاصة عندما ينتهي العرض بطلقة واحدة مدوية تكون مسبوقة بحصص تدريبية يتم خلالها ترويض الخيول على طريقة دخول الميدان، وأيضاً تحديد درجة تحكم الفارس بالجواد. حضر افتتاح المعرض، الأمير مولاي رشيد، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في البلدين. أكدوا سعادتهم بالمشاركة مشاركون: الأسبوع المغربي التراثي تعزيز للعلاقة التاريخية مع الإمارات جمعة النعيمي (أبوظبي) أعرب المشاركون في الأسبوع المغربي التراثي، عن بالغ سعادتهم بالمشاركة في فعالياته التي انطلقت أمس في العاصمة أبوظبي بأرض المعارض، مشيرين إلى أن احتضان الإمارات هذا الأسبوع يعزز ويقوي من أواصر الصلات والترابط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، ويدعم ويوثق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين في مختلف المجالات والميادين والحقول. وقال عبدالله عدناني مدير دار الصناعة المغربية: «نقدم اليوم في هذا المحفل والأسبوع التراثي المغربي بعض أدوات الحرب التي يتزين بها الفرسان في المغرب، وهي الخنجر المغربي الذي يعود تاريخه إلى عقود طوال ولا يزال يستخدم في الكرنفالات والمهرجانات التراثية المغربية»، مؤكداً سعادته بوجوده في الإمارات ومشاركته شعب الإمارات أفراحه باليوم الوطني، واستعراض مفردات التراث المغربي أمامه. وقالت خديجة أكمال صانعة حنة مغربية: «أقوم بصناعة الحناء منذ كان عمري 12 عاماً، وما يميز الحناء المغربي لدي أنني أقوم بوضعه على يد البنت التي ترغب بالحناء، ومن ثم أقوم بوضع الليمون والثوم والسكر لإطالة مدة بقاء الحناء لأطول فترة ممكنة تصل إلى 20 يوماً». وقال محمد أحمد: «أشارك بأداة يدوية لحياكة وخياطة النسيج المغربي التقليدي والزرابي، واصنع منه الشال وأشياء أخرى يطلبها مني المستهلك الذي يبحث عن الصناعة اليدوية الأصيلة». وقال محمد حبيب مسؤول عن صناعة الشاي المغربي: «ورثت صناعة الشاي المغربي الأصيل أباً عن جد، ونبتة الشاي المغربي مستخرجة من مدينة طنجة، ولا يوجد مثلها في العالم بأسره، فهي جيدة للصحة». وقال سعيد سبوسه صانع ملابس تقليدية: «أعمل في مهنة صناعة الملابس وخياطتها وحياكتها منذ 14 عاماً، ويرجع ذلك الأمر لتعلقي بالمحافظة على التراث المغربي، ومن الأدوات التي استخدمها: (المخطاف والطرسان والحلقة والإبرة) التي تستخدم في صناعة وحياكة الملابس، إلى جانب (السفيفه) التي تعطي وتبرز جمالية الثوب المغربي النسائي بالزخرفة والأناقة، كما تستخدم الحلقة في الحياكة لحماية الإصبع من إبرة الخياطة». وقال عبدالله منقوع صانع الجليج البلدي: «أعمل في هذه الحرفة منذ زمن طويل، كما أن هذه الحرفة يعود تاريخها إلى أكثر من 4 قرون، فالجليج يستخرج من مادة الطين الموجودة في باطن الأرض، واستخداماتها كثيرة، ومنها التوريق و(الستاشرية) الطاولة و(السقاية) النافورة، و(الحصة) مسبح البيت ولصانو الضيافة». وأضاف: «تتم صناعة الجليج بواسطة الطين ووضعه في الماء، ومن ثم وضعه في الفرن لمدة تصل إلى 8 ساعات تقريباً، ومن ثم يوضع في الماء، ويعود مرة أخرى للفرن حتى يتم تكوين الجليج».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض