• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

يسلط الضوء على تجربة الإمارات الرائدة في التطور المستدام

أبوظبي تستضيف الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

كوالالمبور (وام)

اختتمت أمس، فعاليات المنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2018 في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بمشاركة وفد من الجهات الحكومية من إمارة أبوظبي، ممثلة بدائرة التخطيط العمراني والبلديات، وشركة أبوظبي للمعارض، ودائرة الثقافة والسياحة، وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وقال معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات - في كلمته التي ألقاها خلال مراسم حفل الإعلان عن استضافة إمارة أبوظبي للدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2020 في ختام فعاليات المنتدى الحضري العالمي 2018 في كوالالمبور -: إن استضافة أبوظبي للدورة العاشرة للمنتدى يعزز مكانتها عالميا باعتبارها رائدة في مجالات التطوير العمراني والتنمية المستدامة، لاسيما وأن المنتدى سيكون الأول من نوعه في المنطقة.

وأكد معاليه أهمية دعم القيادة الرشيدة لمسيرة التنمية المستدامة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، والمتابعة الدائمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ذلك الدعم الذي يقود منظومة العمل الحكومي في إمارة أبوظبي نحو الإنجازات والنجاحات المستمرة لإرساء، وتعزيز مكانة الإمارة على المستوى الدولي .

وأوضح أن اختيار أبوظبي لاحتضان فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى جاء حصيلة التطور العمراني الذي شهدته في العقود الخمسة الماضية بفضل الجهود المستمرة التي استثمرت في تنظيم وتيرة النمو العمراني من خلال العديد من السياسات والأدلة والمبادئ التوجيهية، وعدد من المخططات العامة الاستراتيجية.وأضاف معاليه: «نتطلع أن تشهد الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي 2020 في أبوظبي مشاركة كبيرة لصناع القرار والخبراء والمختصين في مجال التنمية الحضرية المستدامة والمستوطنات البشرية من مختلف دول العالم ليتبادلوا خبراتهم، ويطلعوا على أبرز التطورات في مجال التنمية الحضرية»، مشيراً إلى أن فعاليات المنتدى في أبوظبي ستتضمن عقد جلسات حوارية متنوعة تسلط الضوء على العديد من المحاور أبرزها موارد المجتمعات المختلفة، كالعنصر البشري والتعليم والمواصلات والأفكار وتكنولوجيا المعلومات، والتي تساهم بشكل كبير في تحقيق التطور العمراني المستدام.

وسيسلط المنتدى الضوء على تجربة الإمارات الرائدة في التطوير العمراني والإنجازات والنجاحات التي حققتها أبوظبي في ظل التطور السريع الذي تشهده وجهودها المتواصلة لتحقيق مقومات التطور الحضري المستدام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا