• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

إصابة 96 واعتقال 600 بتجدد العنف في أستونيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أبريل 2007

تالين - وكالات الأنباء: أصيب 96 شخصا على الأقل واعتقل 600 آخرون في عدد من المدن في استونيا أمس الأول في أسوأ موجة من النزاع المدني تشهدها البلاد منذ الثورة الروسية، واندلع العنف في الليلة الثانية بعد إزالة نصب تذكاري سوفيتي للحرب في العاصمة تالين، فيما هددت روسيا أنها ستعدل ''بجدية'' سياستها حيال أستونيا.

ونشر نحو 2000 من مثيري الشغب الدمار في وسط العاصمة التاريخي حيث نهبوا المحال ودمروا الممتلكات، ونشبت الاشتباكات عندما رشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة والزجاجات وردت الشرطة بإطلاق خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع. وانتشرت المعارك في بلدات جوهفي وكوهتلا جارفي في شرق البلاد ذي الأغلبية الروسية، حيث اندفع مئات الشباب في ثورة هياج قلبوا خلالها السيارات وحطموا النوافذ، كما أشعلوا النار في تمثال الجنرال اكسندر تونيسون الذي قاد في 1918 وحدات استونية لصد القوات الروسية ثم اصبح عمدة للعاصمة تالين قبل ان يعدمه السوفيات في .1940

وغطي نصب للكاتب الاستوني انتون هانسن تامسار يقع في حديقة وسط تالين بعبارات كتبت بالابجدية السيريلية السلافية القديمة، مما اثار غضب الشبان الاستونيين.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه والهراوات لتفريق المتظاهرين، ووقعت مواجهات مع الشرطة في احد الشوارع المؤدية الى مقر البرلمان، حيث نعت نحو ستين شابا رئيس الوزراء الاستوني بـ''الفاشي'' ودعوه الى الاستقالة.

وأرسلت الحكومة الأستونية رسائل قصيرة عبر جميع الهواتف المحمولة في استونيا تناشد فيها المواطنين التزام الهدوء، ونصحت الفنادق نزلاءها بعدم الخروج إلى الشوارع، فيما دعت محطات إذاعية المستمعين إلى تجنب المناطق المضطربة. ... المزيد