• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  05:30    هولاند يعتبر ان خروج لندن من الاتحاد الاوروبي سيكون "مؤلما للبريطانيين"         05:31     سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة: الأسد عقبة كبيرة في طريق حل الصراع         05:33     السعودية: مقتل مطلوبين اثنين والقبض على 4 آخرين في العوامية         05:38     مقتل فلسطينية برصاص الشرطة الاسرائيلية في القدس اثر محاولتها طعن عناصر منها    

يتطلع لتكرار مشهد إنجاز لندن في «أولمبياد البرازيل للمعاقين»

العرياني من بطل العرب للأسوياء إلى المجد الأولمبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 ديسمبر 2015

أسامة أحمد (الشارقة)

عبدالله سلطان العرياني بطلنا الأولمبي ونجم منتخب المعاقين، هو القاسم المشترك لعنوان الإصرار والعزيمة وقهر الصعاب من أجل الوصول إلى منصات التتويج، بعد أن حول حادث السير، الذي تعرض له في البر عام2001، مجرى حياته ومسيرته الرياضية من بطل العرب في الرماية للأسوياء عام 96، إلى المجد الأولمبي في المعاقين، بحصوله على ذهبية دورة الألعاب شبه الأولمبية «لندن 2012»، ليسير اللاعب على درب النجاحات التي بدأها على صعيد الأسوياء، مكرراً مشهد الإنجازات خلال مسيرته مع «فرسان الإرادة» بالإصرار والعزيمة، حيث لم تمنعه الإعاقة من مواصلة رياضة الرماية التي أحبها من الصغر، والتي فتحت له باب الإنجازات ورفع علم الإمارات في كافة المحافل القارية والدولية.

استهل بطلنا الأولمبي العرياني حديثه مؤكداً أن الإعاقة لم تقف حجر عثرة على طريق مسيرته الرياضية، مواصلاً المشوار بقوة من أجل تحقيق النجاح المنشود، وخاصة أنه بدأ المهمة مع «فرسان الإرادة» عام 2007، عبر بوابة نادي العين للمعاقين.

وأشار إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمر آنذاك بعلاجه في ألمانيا بعد تعرضه لحادث السير، مما خفف من آلامه، مشيراً إلى أن اهتمام سموه برياضة المعاقين لعب دوراً كبيراً في وصول«فرسان الإرادة» إلى منصات التتويج في المحافل القارية والدولية.

وقال العرياني:«تهنئة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة«حفظه الله»، قبل أن يجف عرقي بعد فوزي بذهبية دورة الألعاب شبه الأولمبية« لندن 2012» ستظل عالقة بذهني ووساماً على صدر«فرسان الإرادة».

وأشار العرياني إلى أن فوزه بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي محطة مهمة في مسيرته مع المعاقين، مبيناً أن العزيمة والإصرار هي من الصفات الأساسية التي لابد أن يتحلى بها الرياضي والبحث عن سبل تطوير مهاراته وقدراته، حتى يتواكب مع مجريات الرياضة التي أصبحت تتطور بشكل ملحوظ وسريع، مؤكداً أنه لولا المعسكرات المقامة والدعم الذي تشهده رياضة المعاقين لما استطعنا مواكبة الرياضيين الأولمبيين والحصول على كل هذه الإنجازات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا