• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

حكم مخفف بسجن جندي إسرائيلي أجهز على فلسطيني جريح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2017

تل أبيب (أ ف ب)

أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية، أمس، في تل أبيب حكمها على الجندي الإسرائيلي الذي أجهز على فلسطيني جريح بالسجن 18 شهراً.

وأصدر ثلاثة قضاة عسكريين الحكم على الجندي أيلور عزريا لإدانته بالقتل غير العمد، بعد أن قتل عبد الفتاح الشريف برصاصة في الرأس في 24 مارس 2016 في مدينة الخليل، بينما كان ممدداً على الأرض، ومصاباً بجروح خطرة، إثر تنفيذه هجوماً بسكين على جنود إسرائيليين من دون أن يشكل خطراً ظاهراً. وطالب المدعي العسكري نداف وايزمان خلال جلسة في تل ابيب بعقوبة سجن مناسبة للمتهم الذي ما زال يمثل ببزته العسكرية محاطاً بأقربائه ووالدته. وقال «يجب أن لا تقل عن 3 أعوام وألا تتجاوز خمسة أعوام». لكن هيئة المحكمة اعتبرت «أن مثل هذه العقوبة ستكون قاسية جداً».

وقالت القاضية العسكرية مايا هيلر: «إن الحكم هو 18 شهراً بالسجن الفعلي، وإن عوامل تخفيف الحكم التي أخذناها في عين الاعتبار هي الأذى الذي لحق بعائلته، وحقيقة أنه كان في منطقة معادية عندما وقع الحادث». وأضافت أنه «على الرغم من ذلك، لم يبد أي ندم على أفعاله». وتقول وسائل الإعلام: «إن السرجنت البالغ من العمر 21 عاماً هو أول جندي إسرائيلي يدان بمثل هذه التهمة منذ 2005، بعد أن أحدثت قضيته انقساماً كبيراً في الدولة العبرية». عند صدور الحكم لم تظهر عائلته أي مشاعر عاطفية، وقامت بإنشاد النشيد الوطني الإسرائيلي «هتكفاه» (الأمل).