• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

أحداث مؤسفة عقب المباراة·· وعقوبات رادعة تنتظر مثيري الشغب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أبريل 2007

عيسى الجوكم:

أعقب لقاء الأهلي والاتحاد في نهائي كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم الذي انتهى لمصلحة الأول 2-1 اشتباكات بين اللاعبين أبرزها ما حدث بين حسن خليفة مساعد مدرب الاتحاد وحسين عبد الغني حيث وجه الأول صفعة للأخير قد يدفع ثمنها غالياً لاسيما أن اللقطة رصدها التلفزيون، كما اشتبك محمد نور قائد الاتحاد مع إبراهيم هزازي لاعب الأهلي. ومع حسين عبد الغني والأخيرين واصلا أسلوبهما الاستفزازي مع بعضهما البعض خلال المباراة وتعاملهما المتبادل بالعصبية والسخونة وتبادل الألفاظ الخارجة عن الروح الرياضية.

من جانبه هنأ حسين عبد الغني كافة الأهلاويين بالفوز وقال إن هذا الفوز جاء نتيجة جهد وعمل جماعي مشيرا إلى انه لا يحب التصريحات قبل المباراة لان دوره محصور داخل أرضية الملعب وبالفعل نفذ زملائي اللاعبون تكتيك المدرب ووفقنا في استثمار الفرق التي تهيأت أمامنا وسجلنا هدفي الفوز، ورفض التعليق عما حدث من شغب عقب النهائي. وعلمنا أن لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي ستصدرعقوبات صارمة بحق مثيري الشغب.

وعن المباراة أكد الأهلي تفوقه على الاتحاد في ثاني نهائي يجمعهما هذا الموسم حيث هزمه في نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد 3- صفر، وسجل للأهلي تيسير الجاسم (80) ومالك معاذ (87 ) وسجل للاتحاد الغاني الحسن كيتا (87) ومرت الدقائق الأولى بردا وسلاما على المرميين حيث انحصر اللعب وسط الميدان دون أن يكون هناك تهديد حقيقي على مبروك زايد وياسر المسيليم ، ولعل ذلك راجع الى طريقة مدربي الفريقين اللذين لعبا بطريقة وأسلوب واحد (4/5/1) مما يعني كثافة اللاعبين في الوسط وبعد مرور الدقائق الثماني الأولى بدأت محاولات الاتحاد ومرر البرازيلي فانجر كرة جميلة الى الغاني الحسن كيتا الذي توغل داخل خط الـ 18 وسدد كرة أرضية مرت بمحاذاة القائم الأيسر (9) وهذا أول تهديد حقيقي على المرميين ومال اللعب نسبيا للاتحاد فهو الأكثر مبادرة ومحاولة للوصول الى المرمى رغم عدم وجود فرص حقيقية على مرمى المسيليم .وسدد فانجر كرة من مسافة بعيدة حولها حارس الأهلي لركنية (23) وضغط الاتحاد أكثر وتحصل على أكثر من ركنية نتيجة الضغط ولكن دفاع الأهلي كان متماسكا أكثر ومراقبته على مهاجمي الاتحاد داخل خط الـ 18 كانت دقيقة وسدد أسامة المولد كرة من وسط دربكة اعتلت العارضة (24) وأهدر لاعب الأهلي صاحب العبدالله فرصة ثمينة للتسجيل عندما وصلته كرة داخل خط الـ 18 تباطأ فيها وأبعدها دفاع الاتحاد ركنية نفذها البرازيلي كايو وابعدها حارس الاتحاد مبروك زايد من حلق المرمى (29) ، وفاجأ محمد نور من الجهة اليمنى حارس الأهلي بتسديدة قوية ناب القائم الأيسر عن الحارس في التصدي لها (31) ، وشهدت الدقائق الأخيرة من هذا الشوط تحركا أهلاويا ملحوظا بادل من خلالها الاتحاد الخطورة وسدد عبدالله الواكد كرة قوية من مسافة بعيدة حولها حارس الأهلي المسيليم لركنية (40) وتباطأ مالك معاذ بكرة خطرة داخل منطقة الجزاء شتتها دفاع الاتحاد (43) لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي وبطاقة صفراء واحدة للبرازيلي كايو.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى مدرب الاتحاد ديمتري أول التبديلات في المباراة عندما أخرج عبدالله الواكد وحل بدلا منه البرازيلي أوليفيرا ليشكل ثنائيا في خط المقدمة مع الغاني الحسن كيتا وسدد البرازيلي فانجر كرة قوية أرضية حولها المسيليم لركنية (46) ولم يمهل الاتحاد نظيره الأهلي مع بداية هذا الشوط حيث ضغط بقوة واربك دفاعه، ولكن هذا الارتباك عاد للهدوء مجددا بعد خمس دقائق نارية من الاتحاد. وعاد الأهلي لأجواء المباراة بتسديدة من عبدالغني من كرة ثابتة كادت تصل لمالك معاذ منفردا بالمرمى قبل ان يحولها منتشري لركنية (56 ) ، وركز الاتحاد على الجهة اليمنى حيث تمركز الحسن كيتا وتقدم محمد نور لخط المقدمة مع أوليفيرا ورمى مدرب الأهلي نيبوشا بأول أوراقه بادخال أحمد درويش بدلا من تركي الثقفي (60) وسدد مالك معاذ كرة أرضية خطيرة تصدى لها (61) وسدد أوليفيرا أيضا كرة ثابتة على رأس خط الـ 18 اعتلت العارضة (73) وأهدر الغاني الحسن أثمن فرص المباراة عندما انفرد بالحارس ولكنه في نهاية المطاف لعب الكرة في جسم الحارس لتتحول لركنية (78) وترجم الأهلي تفوقه في هذا الشوط بهدف عندما مرر البرازيلي كايو كرة جميلة الى تيسير الجاسم الذي تخطى حمد المنتشري داخل خط الـ 18 وواجه المرمى ووضعها كبري من بين قدمي الحارس مبروك زايد (80) أخرج بعدها ديمتري المدافع أحمد الدوخي وحل بدلا عنه حمزة ادريس وفي الأهلي خرج معتز الموسى وحل بدلا عنه محمد البيشي .

وفي الدقائق الأخيرة ضغط الاتحاد بغية تسجيل هدف التعادل وتراجع الأهلي من أجل المحافظة على الهدف مع الاحتفاظ بالهجمات المرتدة السريعة ، وهذا ماترجمه لاعبو الأهلي في الهدف الثاني عندما قاد البديل محمد البيشي كرة مرتدة مررها للبرازيلي كايو الذي رفعها على رأس مالك معاذ عالجها في مرمى مبروك زايد هدفا ثانيا للأهلي (87) ومرر البديل حمزة ادريس كرة جميلة للحسن كيتا الذي توغل داخل خط الـ 18 وسدد كرة أرضية قوية سكنت شباك المسيليم هدف الاتحاد الأول (87) خرج السويد بداعي الاصابة وحل بدلا منه رضا تكر(89) وأهدر مالك معاذ فرصة تعزيز تفوق فريقه عندما واجه المرمى وسدد كرة قوية حولها صالح الصقري لركنية (90) ليطلق بعد ذلك الحكم السويسري بوساكا نهاية المباراة .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال