• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الشارقة * الوحدة:لقاء خاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أبريل 2007

يستضيف اليوم فريق الشارقة فريق الوحدة في ختام مباريات الجولة الثامنة عشرة لدوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى وستكون المباراة مثيرة كما هي عادة لقاءات الفريقين، وعلى الرغم من الغيابات الكثيرة في صفوف الفريقين إلا أنها من المتوقع ألا تؤثر على حجم المتعة الذي يغلف لقاءاتهما، حيث يخوض الشارقة المباراة من اجل استرداد نغمة الفوز الغائبة عن الفريق منذ فترة ليست بالقصيرة وبعد سلسلة النتائج المتردية في الجولات الماضية، أما فريق الوحدة فهو طرف أصيل في لعبة المنافسة وسيلعب اليوم من اجل الفوز والبقاء في دائرة الأضواء أو قد تسعده النتائج فيجد نفسه على قمة الجدول في حال تعثر الوصل في مباراته أمام العين.

وفريق الشارقة المتذبذب وهو الوصف الأدق لحالة الفريق وفي الجولات الثلاث الماضية تعرض لثلاث هزائم متتالية على يد الجزيرة والشعب والشباب على التوالي، ولذا فهو يسعى لإيقاف نزيف النقاط الذي يتعرض له في الفترة الأخيرة، وما زاد من سوء الحال هو الغيابات الكثيرة التي يعاني منها الفريق بسبب الكروت الملونة التي تحرم الفريق من مجهودات أهم لاعبيه فقد خسر في الجولة الماضية جهود سالم سيف ومسعود شجاعي ويتواصل اليوم غياب الأول ويضاف إليه المهاجم وهداف الفريق سعيد الكاس الذي تعرض للطرد في الجولة الماضية، كما أن الفريق يلعب بأجنبي واحد بعد الاستغناء عن خدمات البرازيلي رينالدو الذي جاء وذهب دون أن يشعر بحضوره أو غيابه احد، وبشكل عام لا يعتبر الموسم بالنسبة للشرقاوية سوى استمرارية لخيبة الأمل في المواسم السابقة، وتتساءل جماهير الملك عن هذا الليل الطويل ومتى يظهر نور الفجر بالنسبة لفريقهم الذي كان له الكثير من الصولات والجولات فيما مضى، ويشترك المدرب البرازيلي رينيه ويبر في الحالة التي وصل إليها الفريق ويبدو في موقف المتفرج في الكثير من الحالات، ويكفي لكي نعلم أن الشارقة وبعد ست جولات من الدور الثاني لم يحقق سوى أربع نقاط فقط وهو اقل الفرق مردودا في هذا الدور.

في المقابل ورغم الظروف ورغم المعوقات التي تعترض مسيرة أصحاب السعادة إلا انه لن يكون لهم بد من المنافسة على اللقب وبطولة الدوري، وفي الجولة الماضية من دوري أبطال آسيا أضاع الفريق فرصة ذهبية لإنهاء المهمة مبكراً والتأهل إلى دور الثمانية ولكنه فوت على نفسه هذه الفرصة، وكان الفريق يحتاج إليها من اجل التفرغ للصراع على بطولة الدوري، ولكن حتى الآن تبدو الأمور مطمئنة والأمور لا زالت بيد الفريق الوحداوي، ولكن ما يقلق الوحداوية ومن قبلهم جماهير الإمارات هي الحالة البدنية للاعبي الفريق وخصوصا الدوليين منهم الذي بدأوا يتساقطون واحدا تلو الآخر من جراء إرهاق المشاركات وفي المباراة الأخيرة خرج نجم الفريق الأول اسماعيل مطر من ارض الملعب مصاباً، ويغيب عن الفريق في مباراة اليوم أكثر من لاعب بسبب الإصابة أو بسبب الإيقاف حيث يغيب فهد مسعود وبشير سعيد والمحترف المالي باكايوكو للسبب الأول كما يغيب إسماعيل مطر وعمر علي وعبدالسلام جمعة وصالح المنهالي وعلي الزعابي، ولكن تبقى الدكة الوحداوية هي الأقوى بين كل فرق الإمارات ويكفي أن المواهب تخرج من القلعة العنابية في كل مباراة، ويبحث الوحدة اليوم عن الفوز من اجل البقاء في قلب المنافسة أو من اجل الوصول الى صدارة الدوري في حال هزيمة أو تعادل الوصل في ملعب العين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال