• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

الزاكي: المغرب ودع مرفوع الرأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

المغرب (رويترز) - تباينت ردود الأفعال في المغرب، بعد خروج المنتخب، الملقب “أسود الأطلس”، من الدور الأول لنهائيات البطولة، وطالب نقاد وخبراء في مجال كرة القدم بالإبقاء على المدرب رشيد الطاوسي ودعمه، لمواصلة مهامه ،بعد أن اعتبرت أن هناك بوادر بناء منتخب قادر على المنافسة.

وفشل منتخب المغرب للمرة التاسعة والرابعة على التوالي في تجاوز دور المجموعات، بعدما حل ثالثا برصيد ثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات، متأخراً بنقطتين عن منتخبي جنوب إفريقيا والرأس الأخضر اللذين صعدا لدور الثمانية. وتعادل المغرب مع أنجولا من دون أهداف، ومع الرأس الأخضر بهدف لكل فريق، ومع جنوب إفريقيا 2-2، لكن ذلك لم يكن كافياً للتأهل للدور الثاني.

وأكدت صحيفة “بيان اليوم” اليومية المغربية ضرورة عدم إطاحة الجهاز الفني، والنظر إلى المستقبل، لأن الفريق ما زال في طور التشكيل، مما أدى “إلى بعض الأخطاء التي يمكن إصلاحها مع مرور الوقت”.

وقال الزاكي في تصريحات إذاعية: “كل من تابع المباراة الأخيرة وقف على منتخب مغربي قادر على المنافسة، خرج مرفوع الرأس”. وأضاف: “المطلوب القيام بمراجعة بعض الأوراق، وبعض التعديلات، مع إمكانية ضم لاعبين يقدمون إضافة فنية، وعلى مستوى الانضباط، وتصحيح أخطاء المباراتين الأولى والثانية”. وتابع قائلاً: “أظهرت مباراة جنوب أفريقيا بأن الفريق الوطني في أفضل حالاته، شريطة أن يواصل المدرب رشيد الطاوسي مهامه”.

وعلى العكس من ذلك انتقدت صحيفة “لوماتان”، الناطقة بالفرنسية، المدرب وحملته مسؤولية الخروج، وقالت: “هذا التعادل يعني الإقصاء، وهو فشل ذريع للمدرب الوطني رشيد الطاوسي الذي كان قد وعد بتجاوز الدور الأول”. لكن بادو الزاكي الذي يحظى بشعبية كبيرة بسبب ماضيه كحارس مرمى، قاد منتخب بلاده للتأهل إلى الدور الثاني بنهائيات كأس العالم 1986، أشاد بالمنتخب المغربي في البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا