• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الدعم الحكومي لأندية أبوظبي ودبي والشارقة يتحول للأندية ذات الإمكانات المحدودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أبريل 2007

سالم الشرهان:

أكد معالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ضرورة تكاتف وتعاون الجميع ''الوزارة والهيئة والأندية'' من أجل التنسيق للعمل في المرحلة المقبلة وتطبيق استراتيجية الحكومة على أسس صحيحة بما يخدم الرياضة والرياضيين في الدولة خاصة في ظل وجود اهتمام كبير وإيجاد الدعم المناسب من أجل تذليل العقبات كافة التي تعترض مسيرة الأندية لاسيما الأندية الشمالية حتى تقوم بتأدية دورها الإيجابي تجاه المجتمع.

جاء ذلك خلال الزيارة الميدانية التي قام بها العويس أمس لأندية: الرمس، والتعاون، والجزيرة الحمراء، ومركز الشباب يرافقه إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومحمد الصلاقي، وعبد الله البزي مدير مركز الشباب برأس الخيمة.

وكشف معاليه خلال الزيارة عن مبادرة مشتركة بين الهيئة ومجالس أبوظبي، ودبي، والشارقة الرياضية، والتنسيق مع الجهات المعنية بإعادة توزيع الدعم من خلال تحويل الدعم الذي تحصل عليه أندية أبوظبي، ودبي، ونادياً الشارقة ''الشارقة والشعب''، إلى الأندية المحتاجة والتي تعاني الضائقة المالية، موجهاً معاليه الشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي وإلى الشيخ عصام القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي على تبنيهم هذه المبادرة وحرصهم على إعادة توزيع الدعم المادي بما يكفل للأندية تأدية دورها بنجاح.

وأضاف معاليه أن الدعم سيسلم إلى إدارات الأندية مباشرة والذي يتوقع أن يزيد بنسبة 40 في المائة، إضافة إلى دعم الهيئة الذي يحول إلى الاتحادات.

ويضيف معاليه: ''بطبيعة الحال هذا سيذلل كثيراً من العقبات التي تقف أمام تقدم وتطور الأندية المعنية، ومن شأن هذا التطور الجديد أن يعطي الأندية موارد مادية جديدة ستساهم في تنفيذ خططها''.

وأشاد العويس خلال زيارته لنادي الرمس بالدور الكبير الذي تقوم به إدارة النادي وهذا واضح من خلال المرافق الموجودة، وتمنى معاليه أن تحذو الأندية الأخرى حذو الرمس. وقال معاليه في ختام زيارته: ''إن الهدف من الزيارة هو التعرف إلى المعوقات التي تواجه مسيرة هذه الأندية وإيجاد الخطط والحلول المناسبة للنهوض بها من أجل القيام بتأدية واجبها على أكمل وجه''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال