• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

فتح النار على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

رينار: خروج زامبيا من الدور الأول ليس نهاية العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

جنوب أفريقيا (أ ف ب) - اعتبر مدرب منتخب زامبيا الفرنسي هيرفيه رينار أمس الأول بعد فقدان اللقب اثر التعادل السلبي مع بوركينا فاسو، في الجولة الثالثة الأخيرة، من منافسات المجموعة الثالثة، ضمن كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين لكرة القدم، المقامة في جنوب أفريقيا حتى 10 فبراير، أنه من الأفضل إحراز اللقب مرة واحدة، وعدم الخروج من ربع النهائي كل مرة.

وقال رينار في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: “من الأفضل أن نحرز اللقب مرة واحدة في الحياة، وألا نخرج من ربع النهائي في كل مرة، هذا لا يبرر الفشل، لكن في الواقع أنا فخور باللاعبين، وفي اللحظات الحرجة يجب القيام بأفضل التحاليل، الجميع حزين بالتأكيد، لكن قدمنا ما استطعنا في هذه البطولة، وهذه ليست نهاية العالم”.

واتهم الاتحاد الأفريقي، من دون مواربة، بأنه لا يريد أن تمثل زامبيا القارة الأفريقية في بطولة العالم للقارات، عندما اختار عام 2013 لإقامة هذه النسخة، بعد عام واحد على تتويجها، من خلال اعتماد السنوات الفردية، كي لا تتطابق مع كأس أوروبا وكأس العالم والألعاب الأولمبية.

وأوضح رينار: “الاتحاد الأفريقي سعيد جداً الآن، لأن زامبيا لن تذهب إلى كأس القارات” التي تقام صيف العام الحالي في البرازيل، قبل عام من استضافتها مونديال 2014، ويشارك فيها إضافة إلى الدولة المضيفة أبطال العالم وأوروبا (إيطاليا كون إسبانيا بطلة العالم وأوروبا) وآسيا وأفريقيا وأوقيانيا والكونكاكاف وأميركا الجنوبية.

وحمل على الاتحاد الأفريقي انه لم يفكر بإقامة مباراة فاصلة بين بطلة 2012 وبطلة 2013، وقال: “لم تخطر ببالهم هذه الفكرة ولو للحظة، اتخذ قراره سريعاً بأن بطلة 2013 ستكون ممثلة في بطولة القارات، ولسوء حظنا إننا أبطال أفريقيا لمرة واحدة”. وعن مصيره مع المنتخب الزامبي، قال رينار: “زامبيا مثل الكثير من الأماكن في العالم، رئيسي ذكي جداً (رئيس الاتحاد الزامبي اللاعب السابق كالوشا بواليا)، إذا كان يعتقد بأني المسؤول سيقول لي ذلك مباشرة ومن دون وسيط، وسأتقبلها منه برحابة صدر، لدي في زامبيا أصدقاء وأخوة وعلاقات الصداقة، والأخوة ستبقى بيننا”.

من جانبه، رأى مدرب بوركينا فاسو البلجيكي بول بوت في التعادل مع زامبيا: “انتصاراً تكتيكيا، انتصاراً من أجل التأهل، كنا نعلم أن زامبيا ستمارس الضغط والهجوم، وعملنا في اليومين الماضيين على تهيئة خطي الوسط والدفاع”. وأضاف: “خسرنا الآن تراوريه منذ البداية (10)، ومن الصعب التكهن بما إذا كان يستطيع المشاركة في ربع النهائي، لكن آمل ذلك، كانت لدينا خطة في البداية، لكنها ما لبثت أن سقطت، وبات علينا أن نتلاءم مع الوضع القائم، فالمباراة لم تكن جميلة، وإنما واقعية جداً، لأن المهم هو التأهل”. وختم: “لقد قمنا بكل شيء، ولم تسنح لنا فرص كثيرة، لعب الزامبيون كرات طويلة، وكانت هذه فرصة لنا، إنه أكبر نجاح لبوركينا فاسو منذ أن بلغت نصف النهائي، وحلت رابعة في البطولة التي استضافتها عام 1998”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا