• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«اليونسكو» تدرج القهوة العربية والمجالس والرزفة في قائمتها للتراث غير المادي

تعاون إماراتي عربي لتوثيق الإرث الحضاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أقرت اللجنة الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي في اليونسكو إدراج ثلاث ملفات مشتركة، تقدمت بها دولة الإمارات بالتعاون مع دول عربية، لتسجيل القهوة العربية والمجالس والرزفة في القائمة التمثيليّة للتراث الثقافي غير المادي، وذلك خلال اجتماع اليونسكو العاشر الذي أقيم في العاصمة الناميبية ويندهوك في الفترة من 29 نوفمبر إلى 4 ديسمبر 2015 في حضور ممثلين عن 175 دولة.

وقد افتتح المؤتمر بكلمة من المدير العام لليونسكو، وكلمة وزيرة التربية والثقافة والفنون، وكلمة السيد عوض علي صالح من دولة الامارات رئيس الجمعية العمومية للتراث غير المادي لليونسكو.

وتقدمت دولة الإمارات والمملكة العربيّة السعوديّة وسلطنة عُمان وقطر بملفيّن مشتركيّن لتسجيل المجالس والقهوة العربيّة، في حين تعاونت الإمارات وسلطنة عُمان في ملف الرزفة. وبتسجيل هذه الملفات الثلاثة تحتل دولة الإمارات المركز الأول عالمياً في عدد الملفات الدولية المشتركة التي تم تسجيلها في قائمة اليونسكو، حيث يصبح هذا الملف السابع بعد تسجيل الصقارة مع أكثر من 18 دولة، ثم السدو والعيالة وفن التغرودة مع سلطنة عمان الشقيقة.

وأشار سعادة محمد خليفة المبارك، رئيس «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»، إلى أن إدراج هذه العناصر التراثية الأصيلة في القائمة التمثيلية لليونسكو يستكمل مسيرة طويلة من العمل والإنجاز في مجال تسجيل مقومات التراث الإماراتي، وإحيائها، وتوثيقها، واستدامتها إرثاً حضارياً وثقافياً للأجيال المقبلة، إلى جانب تسليط الضوء عليها وتعريف العالم بها، وقال: «تنضم المجالس والقهوة العربية والرزفة إلى الصقارة والتغرودة والعيّالة التي أدرجتها اليونسكو ضمن قائمتها التمثيليّة للتراث الثقافي غير المادي، بينما تم تسجيل السدو في القائمة التمثيليّة للتراث الذي يحتاج إلى صون عاجل. ويساهم تسجيل هذه العناصر في تشجيع التنوع الثقافي والحوار الحضاري من خلال إتاحة المجال للتعرف إلى أصولها التراثية والاجتماعية والإنسانية، وما تتمتع به من أصالة وخصوصية».

ويُعتبر المجلس بوظائفه الثقافيّة والاجتماعيّة تقليداً حياً حرص الحكام وأفراد المجتمع على استمراريته والمحافظة على دوره، بوصفه جسراً للتواصل والحوار وبناء العلاقات الاجتماعيّة. وتمتد جذور تقاليد القهوة العربيّة في نسيج مجتمع الصحراء من خلال أدواتها وطقوسها، وباتت مرادفاً للكرم والضيافة والقيم الأصيلة، في حين تمثل الرزفة في دولة الإمارات وسلطنة عُمان أحد فنون الأداء الشعبيّة التي ترمز للرجولة والمروءة والشهامة والفروسيّة.

وجاءت ملفات تسجيل هذه العناصر السبعة، التي أصبحت جزءاً من التراث الإنساني العالمي، نتيجة تعاون دولي وخليجي مُشترك، وهي نموذج لدور التراث في بناء الجسور الحضاريّة والإنسانيّة بين الشعوب، ودليل على أصالة التراث الخليجي ووحدته الجغرافيّة والتاريخيّة والإنسانيّة ،إضافة إلى الدور المهم الذي تقوم به وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في صون هذه العناصر.

من جانبه، أوضح الدكتور ناصر علي الحميري، مدير إدارة التراث المعنوي في «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»، أنه يجري إعداد هذه الملفاتُ بالاعتماد على أُسس ومعايير دقيقة، قبل تقديمها إلى لجنة الخبراء الدوليّة في اليونسكو المتخصصة لفحصها وتقييمها وفق شروط علميّة متعارف عليها. وتُعرض الملفات، عقب اجتياز مرحلة التقييم، على الاجتماع السنوي للجنة الحكوميّة لصون التراث الثقافي غير المادي، التي تقوم بالموافقة عليها والإقرار النهائي بتسجيلها.

وقال: «تلقى جهود تسجيل عناصر التراث دعماً غير محدود من مختلف الجهات المعنية في الدولة، كما أن الإمارات تحظى بمكانة مرموقة لدى منظمة اليونسكو، وهو ما يعزز طموحاتنا الرامية إلى المضي قدماً في استكمال تسجيل مقومات التراث الإماراتي الأصيل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا