• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

شريك فاعل في التنمية وأداء الواجب

الإسلام كرَّم المرأة وحفظ دورها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

حسام محمد (القاهرة)

المجتمعات الإسلامية لا تضطهد المرأة كما يزعم البعض، بل أن المرأة في مجتمعاتنا تصل لأعلى وأرفع المناصب بمجهودها وليس لأي سبب آخر وحصلت في الشريعة الإسلامية على حقوق غير مسبوقة وحتى هذه اللحظة لم تمنح حضارة أو قانون للمرأة حقوقا تماثل تلك التي حصلت عليها المرأة المسلمة وأي اضطهاد تتعرض له المرأة المسلمة إنما يرجع لبعض العادات التي لا علاقة للإسلام بها.

لطمة قوية

تقول الدكتورة عفاف النجار أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر: المرأة المسلمة والعربية تصل إلى أرفع المناصب والمسلمون يكرمونها ويتعاملون معها كإنسان وعلينا أن نسعى لتقديم تلك النماذج المشرفة من نسائنا للمجتمع الدولي حتى يعرف الإسلام الصحيح وكيف يكرم الإنسان بشكل عام والمرأة بشكل خاص.

وتضيف: الإسلام كرم المرأة والقرآن الكريم تناول وضع المرأة المسلمة وقضاياها وبيّن حقوقها بشكل سبق فيه كافة المواثيق الدولية قديماً وحديثاً والنساء في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم طلبن منه أن يخصص لهن وقتاً ومجالس للعلم يتفقهن فيها، والرسول صلى الله عليه وسلم حدد وضع المرأة والرجل، حيث قال «إنما النساء شقائق الرجال» فهي شقيقته في التعليم واختيار زوجها والتصرف في أموالها والمشاركة في بناء المجتمع، ولكن تكمن المشكلة في وجود بعض نصوص من القرآن والسنة التي تم تأويلها وتفسيرها تفسيراً مغلوطاً متشدداً ومُتأثراً ببعض الثقافات الأخرى، ومنها الاستشهاد بالآية الكريمة «الرجال قوامون على النساء» وقالوا: إن القوامة إلغاء لشخصية المرأة وأن الرجل يزيد عليها بدرجة وما عليها إلا الطاعة والاستجابة فقط دون أن يكون هناك أي مشاركة لها في الأمور الحياتية، ولكن من يتدبر القرآن الكريم يجد أن الله عز وجل قد طلب من الزوجة البر والطاعة لزوجها والاحترام والمعاشرة بالمعروف في حين أنه يطلب من الرجل أن يعاملها بالمثل معه إنسانياً ومثله في الأحاسيس والمشاعر فلماذا يتعامل معها على أنها أقل منه وهذا مخالف تماماً للنص القرآني «وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ».

وتضيف: مواطن تكريم المرأة في القرآن الكريم كثيرة، فالله اختصها بسورتين هما النساء والطلاق وفيهما آيات مخصصة لأحكام المرأة وإقرار حقوقها وإيضاح دورها في المجتمع، وكذلك سورة المجادلة التي نزل فيها حكم الظِهار الذي أنقذ العديد من الأسر من التفكك بسبب بطلان هذا العادة الجاهلية، وفرض الله عقوبة شديدة على الرجل الذي يحرم ما أحل الله له دون ثبوت هذا الظِهار على زوجته، كما أن الإسلام شرع أن يكون زواج المرأة برضاها واختيارها غير مُجبرة عليه من قبل الولي كي يستمر الزواج ويستقر ويحدث الانسجام بين الرجل والمرأة وكذلك فيما يتعلق بتنظيم العلاقة بين الزوج وزوجته، ومن يقرأ القرآن الكريم يجده دستورا لتنظيم الحياة ونوراً وبياناً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا