• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

نيجيريا تواجه «الإيفواري» في ربع النهائي

كيشي: سوف نستمتع باللعب أمام «الأفيال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

جنوب أفريقيا (رويترز) - أحرز فيكتور موزيس هدفين من ركلتي جزاء قرب النهاية ليمنح نيجيريا الفوز 2-صفر على اثيوبيا ومكانا في دور الثمانية بنهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم أمس الأول. ونفذ موزيس مهاجم تشيلسي الانجليزي الركلة الأولى بنجاح بعد 80 دقيقة، وأضاف الهدف الثاني من ركلة جزاء أخرى احتسبها الحكم قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي للقاء. وأنهت أثيوبيا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد حارس مرماها سيساسي بانشا.

وقال ستيفن كيشي مدرب نيجيريا: “لم أكن أدري ماذا يحدث في المباراة الأخرى، في النهاية لم يكن هذا الأمر مهما”. وأكد كيشي أن مباراة الأحد المقبل أمام الغريم اللدود كوت ديفوار سوف تكون مختلفة. وأضاف كيشي: “إنه فريق تصعب مواجهته لكننا سوف نستمتع باللعب أمامه، سوف تكون مباراة صعبة لنا وهي كذلك بالنسبة لكوت ديفوار أيضاً... يجب على الفريقين استغلال أي فرصة”.

وتتناقض الإثارة البالغة في الدقائق العشر الأخيرة من اللقاء مع مجريات الأمور قبلها. ولم تشهد المباراة إثارة فعلية إلا في المراحل الأخيرة منها عندما بدأت نيجيريا تضغط على أثيوبيا التي تحتل المركز 110 في التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم. وبرغم السيطرة النيجيرية طول الشوط الأول ومعظم الشوط الثاني إلا إنها لم تصنع فرصا حقيقية للتسجيل ولم يظهر الفريق بمستوى مقنع. وأجرى سيونيت بيشاو مدرب إثيوبيا ثمانية تعديلات على الفريق الذي خسر أمام بوركينا فاسو 4-صفر في الجولة الماضية إلا أن فريقه لم يبدو مقنعا أيضا ولم يشكل تحديا يذكر على فنسنت إينياما حارس نيجيريا.

وقال بيشاو الذي قاد إثيوبيا للتأهل إلى النهائيات للمرة الأولى منذ 31 عاماً: “خرجنا من البطولة لكننا اكتسبنا خبرات كبيرة وسوف نستفيد منها مستقبلاً”. وأضاف: “نحتاج للمزيد من الخبرات، لا يجب ارتكاب مثل هذه الأخطاء التي أدت إلى طرد حارسي مرمى الفريق في مباريات المجموعة”.

واحتلت نيجيريا المركز الثاني برصيد خمس نقاط بفارق الأهداف عن بوركينا فاسو صاحبة الصدارة بعد تعادلها مع زامبيا حاملة اللقب بدون أهداف في اللقاء الآخر بالمجموعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا