• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

المنتج المحلي لا يعيبه شيء ·· لكن البعض مصاب بعقدة الأجنبي !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

تحقيق- خولة الظاهري:

نذهب إلى التسوق للبحث عن منتج معين، سواء أكان من المنتجات المحلية أو العالمية، سواء كانت المنتجات غذائيةً أو ملابس أوعطور أو أدوات تجميل، نحار بين أجودها وبين أيها نفضل، بعضنا استهوته المنتجات المحلية فلجأ إليها، وبعضنا الآخر شكك في جودتها فتركها هارباً إلى المنتجات العالمية، وبين هذا وذاك ظلت المنتجات المحلية بحاجة إلى الدعم والاهتمام من قبل الشركات المنتجة لها.

وفي هذا التحقيق حاولنا أن نأخذ آراء خبراء ومجموعة من أفراد هذا المجتمع ومشاركتهم آراءهم، وذلك فيما يتعلق بالمنتجات المحلية والعالمية، وهل أصبح إقبال الناس على المنتج المحلي فقط في شراء المواد الغذائية ؟ وما مدى ثقة الناس بالمنتج المحلي؟ وهل يتميز بمعايير تغنينا عن اللجوء للمنتج العالمي كبديل عن المنتج المحلي.

الغالي ثمنه فيه

التقينا أم أحمد، ربة منزل، والتي قالت: أعتقد أن المنتجات المحلية زاد الإقبال عليها مؤخراً خاصة بعد تجربة المقاطعة التي جرت على المنتجات الدنماركية قبل فترة، وهذا ما حصل لي حيث بدأت بشراء المنتجات المحلية، وأعتقد أنها لا تختلف عن المنتجات العالمية من حيث جودة الصنع، وأنا أعتمد على المنتجات المحلية بشكل كبير، خاصة المواد الغذائية مثل الألبان والأجبان والمعكرونة والزبدة وغيرها من المواد الغذائية، أما من ناحية الملابس فأعمد إلى التنويع بين شرائها سواء أكانت محلية أوعالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال