• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

جائزة أمير الشعراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

جميل بل جميل جداً أن يفكر القائمون على الثقافة في الدولة في إنشاء جائزة كبرى للشعر العربي الفصيح.. جميل جداً أن يتجه التفكير إلى تشجيع المبدعين المجيدين في الشعر الفصيح بألوانه المتعددة.. وجميل جداً أن نشد الأجيال الصاعدة الناشئة إلى ديوان العرب الأول، خاصة وأن ألسنة الكثيرين منهم خاصمت الفصحى وباتت تفضل الحديث بلغة أجنبية، وإذا نطقت بالعربية فهي عربية محطمة لا تعترف بقواعد النحو والصرف.. عربية أجنبية غريبة..

جميل جداً أن تكون جائزة الشعر العربي الفصيح واحدة من الخطوات الجادة في مواجهة تداعيات وتجليات عصر العولمة بكل إيجابياته وسلبياته.. وجميل جداً أن نعيد للأوزان والقوافي والقصائد مجدها في زمن ''الكليبات'' التي جعلت السمع بالعين لا بالأذن. كل هذا جميل جداً، خاصة بعد النجاح المدوي لجائزة شاعر المليون التي سلطات الأضواء المبهرة على مبدعي الشعر النبطي، والتي أثبتت قدرة أرض الخليج على إنبات الشعراء المتمسكين بهويتهم وتراثهم.. كل هذا جميل جداً لكنه لا يمنع طرح أسئلة واستفسارات أراها مشروعة حتى تحقق الجائزة الفائدة المرجوة منها.. أسئلة تتعلق بالشروط الواجب توافرها في الشعراء الذين سيسمح لهم بالتنافس..

هل ستقتصر المنافسة على الأجيال الناشئة من الشعراء والأجيال الوسيطة؟ أم سيسمح لكل الشعراء مهما كانت أوزانهم بالتنافس؟ وهل يجوز أن تتنافس أسماء مثل محمد التهامي وأحمد عبدالمعطي حجازي ومحمد إبراهيم أبوسنة ومحمود درويش وفاروق جويدة وسميح القاسم وفاروق شوشة وادونيس مع أسماء تسعى جاهدة لتلمس طريقها إلى ديوان العرب؟. وهل سيسمح للجمهور عبر الرسائل القصيرة بتحديد مصير الفائز بجائزة الشعر الفصيح؟ وإذا ما سمح فهل سيجتذب الشعر الفصيح ما نجح الشعر النبطي في اجتذابه بملايين الرسائل القصيرة؟

أسئلة أثق أن المسؤولين عن الجائزة سيأخذونها بعين الاعتبار، غير أن السؤال الذي يظل قائماً وحائراً يتعلق باسم الجائزة المقترح وهو جائزة أمير الشعراء، فمما لا شك فيه أن لقب أمير الشعراء أصبح اسم علم على أمير الشعراء أحمد شوقي الذي بويع أميراً للشعراء العرب قبل عقود، ولم ينازعه فيه أحد على كثرة على ما أخرجت الأرض العربية من شعراء مجيدين يشار إليهم بالبنان، بل إن أحداً من الشعراء العرب الحاليين أو الذين رحلوا لم يسع ولم يطلب تنصيبه أميراً جديداً للشعراء.

قد يقول قائل ولماذا لا نجدد ولماذا لا نشجع المبدعين بتنصيب أمير جديد للشعراء العرب؟ والقول على وجاهته لا يصمد أمام أي مقارنات قد تعقد بين أمير الشعراء أحمد شوقي والشاعر الذي سيفوز باللقب، فضلاً عن الأسماء التي نصبت شوقي والأسماء التي ستنصب الأمير الجديد، مع كل التقدير والاحترام لها، خاصة إذا ما سمح للجمهور العادي باختيار الأمير الجديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال