• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ألوان زاهية بمطرزات متقنة

تصاميم صوفي تجمع الطرازين الخليجي والمغربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

قدمت المصممة المغربية صوفي بن جلال نماذج من تشكيلتها الجديدة من الأزياء الشرقية، راسمة ملامح الجلابيات العربية التي تزهو ببهجة الألوان، لتصوغها كأثواب تتمتع بالانسيابية والراحة، وتحقق لمن ترتديها عناصر الأناقة والجمال.

وبدأت بن جلال مشوارها الإبداعي بعد تخرجها من معهد «أسمود» الفرنسي للأزياء عام 2014، إلا أنها سرعان ما وجدت خطها في هذا المجال، مفضلة الدخول في خط تصميم الجلابيات الشرقية والعباءات الخليجية، لتجمع من خلالهما ما بين سمات فنون الخليج العربي، وعناصر التراث المغاربي، لتنهل منهما استشراقات غنية تثري خيالها، وتعكس أفكارها ورؤاها في قطاع الموضة والأزياء.

وتقول: «جمعت خلال سنوات سفري وتنقلاتي ملامح فنية، وضممتها إلى مورثي الثقافي، مع ما تأثرت به من المفردات الجمالية المحيطة بي في بيئة الإمارات، وحاولت أن أوظف هذا الخزين الثري لتصميم موديلات، وفق أطر تمزج نمطي الكلاسيكية والمعاصرة».

وفي تشـــكيلتها الأخيرة، اعتمدت بن جلال على أفكار ورؤى تراثية عربية غاية فـي الغنـى والثراء، صقـــــلتها ضمن قوالب أكثر سلاسة، وبصياغات فنية تحقق لمن ترتديها عناصر الرحابة، والراحة، والعملية.

واستخدمت لمجموعتها، المكونة من 20 قطعة، مسطرة لونية غاية في البهجة والانتعاش، ركزت عبرها على توفير سمات الترف والراحة مع الحفاظ على المظهر الأنيق، مازجة أكثر من ظل لوني في المظهر الواحد، جامعة على سبيل المثال بين الأزرق الفيروزي بنبض البرتقالي المرجاني، ومطرّزة نضارة الأخضر الزمردي بثورة الأحمر الياقوتي، ومكحّلة نقاء الأبيض العاجي بسحر الأسود الأبنوسي. وهكذا لترسم نماذج مفرحة وملونة تضج إثارة وحياة، ثم تضفي عليها مزيداً من الثراء عبر مطرزات وزخارف مدروزة بخيوط الحرير والبريسم، زينت الحواف والأطراف، أو تعلّقت مزهوة على الصدر، أو طوقت أساور الأكمام.

خامات مترفة

نفذت صوفيا بن جلال مجموعتها الأخيرة بأقمشة مترفة، تتمتع بالنعومة والمرونة، وتنسدل بسلاسة على القوام، غلب عليها خامات الحرير الطبيعي، والبروكار المزخرف، والشانتونغ الهندي، مع الشيفون الشفاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا